انواع نماز حاجت در روایات شیعه و اهل سنت

دکتر فرهنگ مهروش

Mehrvash@Hotmail.com

 

 

آنچه در زیر می آید، مجموعه ای از روایات مندرج در آثار حدیثی شیعه و اهل سنت با موضوع نماز حاجت است. هدف از گردآوری آن، دسته بندی اشکال مختلف نماز حاجت، به منظور نگارش مقالۀ «گونه شناسی تاریخی نماز حاجت: مدخلی بر تاریخ گزاری روایات» بوده است. در زیر این روایات به ترتیب تاریخی منابع، و البته با تفکیک میان روایات شیعه و عامه ذکر شده است.

 

 

بازگشت به صفحۀ نخست پایگاه                              بازگشت به صفحۀ پژوهش

 

 

 

 

 

 

 

الف) روایات مذکور در آثار اهل سنت و جماعت

 

1 ـ مصنف صنعانی (د 211ق)

عبد الرزاق عن معمر عن أبان ذکره عن بعضهم، قال: إذا استیقظ الرجل من اللیل فذکر الله وقام، فتوضأ وصلى، ودعا الله استجاب له.

 

2ـ سنن ابن ماجه (د 275ق)

 حدثنا سوید بن سعید. ثنا أبو عاصم العبادانی عن فائد بن عبد الرحمن، عن عبد الله بن أبی أوفى الأسلمی، قال: خرج علینا رسول الله صلى الله علیه وسلم فقال من کانت له حاجة إلى الله، أو إلى أحد من خلقه، فلیتوضأ ولیصل رکعتین. ثم لیقل: لا إله إلا الله الحلیم الکریم. سبحان الله رب العرش العظیم. الحمد لله رب العالمین. اللهم ! إنی أسألک موجبات رحمتک، وعزائم مغفرتک، والغنیمة من کل بر، والسلامة من کل إثم. أسألک ألا تدع لی ذنبا إلا غفرته. ولا هما إلا فرجته، ولا حاجة هی لک رضا إلا قضیتها لی. ثم یسأل الله من أمر الدنیا والآخرة ما شاء. فإنه یقدر. هذا الحدیث قد أخرجه الترمذی وقال: هذا حدیث غریب، وفى إسناده مقال. لان فائد بن عبد الرحمن یضعف فی الحدیث. وفائد هو أبو الورقاء.

 

3ـ سنن ابن ماجه (د 275ق)

حدثنا أحمد بن منصور بن یسار. ثنا عثمان بن عمر. ثنا شعبة، عن أبی جعفر المدنی، عن عمارة بن خزیمة بن ثابت، عن عثمان بن حنیف، أن رجلا ضریر البصر أتى النبی صلى الله علیه وسلم فقال: ادع الله لی أن یعافینی. فقال إن شئت أخرت لک وهو خیر. وإن شئت دعوت فقال: ادعه. فأمره أن یتوضأ فیحسن وضوءه. ویصلى رکعتین. ویدعو بهذا الدعاء اللهم! إنی أسألک، وأتوجه إلیک بمحمد نبی الرحمة یا محمد ! إنی قد توجهت بک إلى ربى فی حاجتی هذه لتقضى. اللهم ! فشفعه فی.

 

4ـ الهواتف ابن أبی الدنیا (د 281ق)

حدثنا عیسى بن عبد الله التمیمی، أخبرنی فهیر بن زیاد الأسدی، عن موسى بن وردان، عن الکلبی ولیس بصاحب التفسیر عن الحسن، عن أنس بن مالک قال: کان رجلا من أصحاب النبی صلى الله علیه وسلم من الأنصار یکنى أبا معلق، وکان تاجرا یتجر بماله. ولغیره یضرب به فی الآفاق. وکان یزن بسدد وورع، فخرج مرة فلقیه لص مقنع فی السلاح، فقال له: ضع ما معک، فإنی قاتلک. قال: ما ترید إلى دمی ؟ شأنک بالمال. فقال: أما المال فلی، ولست أرید إلا دمک. قال: أما إذا أبیت، فذرنی أصلی أربع رکعات. قال: صل ما بدا لک. قال فتوضأ، ثم صلى أربع رکعات فکان من دعائه فی آخر سجدة أن قال: یا ودود، یا ذا العرش المجید، یا فعال لما یرید، أسألک بعزک الذی لا یرام، وملکک الذی لا یضام، وبنورک الذی ملأ أرکان عرشک، أن تکفینی شر هذا اللص، یا مغیث أغثنی، یا مغیث أغثنی، ثلاث مرار قال: دعا بها ثلاث مرات، فإذا هو بفارس قد أقبل بیده حربة، واضعها بین أذنی فرسه، فلما بصر به اللص أقبل نحوه، فطعنه، فقتله ثم أقبل إلیه، فقال: قم، قال من أنت بأبی أنت وأمی ؟ فقد أغاثنی الله بک الیوم. قال: أنا ملک من أهل السماء الرابعة دعوت بدعائک الأول، فسمعت لأبواب السماء فعقعة، لم ثم دعوت بدعائک الثانی، فسمعت لأهل السماء ضجة، ثم دعوت بدعائک الثالث فقیل لی: دعاء مکروب، فسألت الله تعالى أن یولینی قتله. قال أنس رضی الله عنه: فاعلم أنه من توضأ، وصلى أربع رکعات، ودعا بهذا الدعاء، استجیب له مکروبا کان، أو غیر مکروب.

 

5 ـ کامل ابن عدی (د 365ق)

أخبرنا إسحاق بن إبراهیم المنجنیقی ثنا علی بن صدقة الأذنی ثنا محمد بن السماک ثنا الحسن بن دینار عن الحسن عن أبی هریرة قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم من تعار من اللیل على فراشه فقال سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أکبر اللهم اغفر لی الا غفر الله له فان قام فتوضأ وصلى رکعتین ودعا استجاب الله له.

 

6ـ احیاء علوم الدین غزالی (د 505ق)

روى الأعمش عن أنس قال قال رسول الله صلى الله علیه وسلم من صلى لیلة الإثنین أربع رکعات یقرأ فی الرکعة الأولى الحمد لله وقل هو الله أحد عشر مرات وفی الرکعة الثانیة الحمد لله وقل هو الله أحد عشرین مرة وفی الثالثة الحمد لله وقل هو الله أحد ثلاثین مرة وفی الرابعة الحمد لله وقل هو الله أحد أربعین مرة ثم یسلم ویقرأ قل هو الله أحد خمسا وسبعین مرة واستغفر الله لنفسه ولوالدیه خمسا وسبعین مرة ثم سأل الله حاجته کان حقا على الله أن یعطیه سؤله ما سأل

 

7ـ احیاء علوم الدین غزالی (د 505ق)

حدیث الأعمش عن أنس من صلى لیلة الإثنین أربع رکعات الحدیث ذکره أبو موسى المدینی هکذا عن الأعمش بغیر إسناد من روایة یزید الرقاشی عن أنس حدیثا فی صلاة ست رکعات فیها وهو منکر

 

وهی صلاة الحاجة لیلة الثلاثاء من صلى رکعتین یقرأ فی کل رکعة فاتحة الکتاب وقل هو الله أحد والمعوذتین خمس عشرة مرة ویقرأ بعد التسلیم خمس عشرة مرة آیة الکرسی واستغفر الله تعالى خمس عشرة مرة کان له ثواب عظیم وأجر جسیم

 

8 ـ احیاء علوم الدین غزالی (د 505ق)

وروی عن عمر رضی الله عنه عن النبی صلى الله علیه وسلم أنه قال من صلى لیلة الثلاثاء رکعتین یقرأ فی کل رکعة فاتحة الکتاب مرة وإنا أنزلناه وقل هو الله أحد سبع مرات أعتق الله رقبته من النار ويكون له يوم القيامة قائده ودليله إلى الجنة

 

9ـ احیاء علوم الدین غزالی (د 505ق)

الثامنة صلاة الحاجة حدیث ابن مسعود فی صلاة الحاجة اثنتی عشرة رکعة أخرجه أبو منصور الدیلمی فی مسند الفردوس بإسنادین ضعیفین جدا فیهما عمرو بن هارون البلحی کذبه ابن معین وفیه علل أخرى

 

10 ـ احیاء علوم الدین غزالی (د 505ق)

فمن ضاق علیه الأمر ومسته حاجة فی صلاح دینه ودنیاه إلى أمر تعذر علیه فلیصل هذه الصلاة فقد روى عن وهیب بن الورد أنه قال إن من الدعاء الذی لا یرد أن یصلی العبد ثنتی عشرة رکعة یقرأ فی کل رکعةبأم الکتاب وآیة الکرسی وقل هو الله أحد فإذا فرغ خر ساجدا ثم قال سبحان الذی لبس العز وقال به سبحان الذی تعطف بالمجد وتکرم به سبحان الذی أحصى کل شیء بعلمه سبحان الذی لا ینبغی التسبیح إلا له سبحان ذی المن والفضل سبحان ذی العز والکرم سبحان ذی الطول أسألک بمعاقد العز من عرشک ومنتهى الرحمة من کتابک وباسمک الأعظم وجدک الأعلى وکلماتک التامات العامات التی لا یجاوزهن بر ولا فاجر أن تصلى على محمد وعلى آل محمد ثم یسأل حاجته التی لا معصیة فیها فیجاب إن شاء الله عز وجل قال وهیب بلغنا أنه کان یقال لا تعلموها لسفهائکم فیتعاونون بها على معصیة الله عز وجل

 

11ـ التدوین رافعی (د 623ق)

عن سلیمان الفارسی رضی الله عنه قال قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یا سلمان ألا أحدثک من غرائب حدیثی فقلت بلى یا رسول الله منّ علینا بما منّ الله علیک، قال نعم یا سلمان ما من عبد یقوم فی ظلمة اللیل وغفلة الناس فیستاک ویتوضأ ویمتشط رأسه، ولحیته ویصلی رکعتین یقرأ فی أول رکعة بفاتحة الکتاب وقل یا أیها الکافرون وفی الثانیة بفاتحة الکتاب، وقل هو الله أحد، ویتشهد ویسلم ویقول: لا إله إلا الله وحده لا شریک له له الملک وله الحمد یحیی ویمیت وهو حیی لا یموت بیده الخیر وهو على کل شیء قدیر اللهم لا مانع لما أعطیت، ولا معطى لما منعت، ولا ینفع ذا الجد منک الجد رافعاً بها صوته، ثم یقوم ویصلی رکعتین یقرأ فی الرکعة الأولى بفاتحة الکتاب، وقل أعوذ برب الفلق، وفی الرکعة الثانیة بفاتحة الکتاب، وقل أعوذ برب الناس، ویتشهد ویسلم ویقول لا إله إلا الله وحده لا شریک له له الملک وله الحمد إلى آخره رافعاً بها صوته جعل الله بینه وبین جهنم ستة خنادق ما بین الخندق إلى الخندق کما بین السماء والأرض، وکتب له بکل رکعة سبعین رکعة، وما من شیء استعاذ منه إلا وهو یقول اللهم أعذ هذا المصلى منی حتى أن النار تقول کما جعلتنی برداً وسلاماً على إبراهیم، فنج هذا منی وذکر ثواباً ویقال لهذه الصلاة صلاة الحاجة.

 

12ـ مجمع الزوائد هیثمی (د807ق)

باب صلاة الحاجة: عن یوسف بن عبد الله بن سلام قال صحبت أبا الدرداء أتعلم منه فلما حضره الموت قال آذن الناس بموتی فأذنت الناس بموته فجئت وقد ملء الدار وما سواه قال أخرجونی فأخرجناه قال فأجلسونی فأجلسناه فقال یا أیها الناس إنی سمعت رسول الله صلى الله علیه وسلم یقول من توضأ فأسبغ الوضوء ثم صلى رکعتین یتمهما أعطاه الله عز وجل ما سأل معجلا أو مؤخرا، قال أبو الدرداء إیاکم والالتفات فی الصلاة فإنه لا صلاة لملتفت فان غلبتم فی التطوع فلا تغلبن فی الفرائض.

 

13 ـ مجمع الزوائد هیثمی (د807ق)

وعن یوسف ابن عبد الله بن سلام قال أتیت أبا الدرداء فی مرضه الذی قبض فیه فقال یا ابن أخی ما أعملک إلى هذا البلد أو ما جاء بک قال قلت لا إلا صلة ما کان بینک وبین والدی عبد الله بن سلام فقال بئس ساعة الکذب هذه سمعت هذه سمعت رسول الله صلى الله علیه وسلم یقول من توضأ فأحسن الوضوء ثم قام فصلى رکعتین أو أربعا ـ شک سهل ـ یحسن فیهما الرکوع والخشوع ثم استغفر الله غفر له.

 

14 ـ مجمع الزوائد هیثمی (د807ق)

رواه أحمد والطبرانی فی الکبیر إلا أنه قال ثم قام فصلى رکعتین أو أربعا مکتوبة أو غیر مکتوبة یحسن فیها الرکوع والسجود، وإسناده حسن.

 

15 ـ المعجم الصغیر طبرانی (د 360ق)

وعن عثمان بن حنیف أن رجلا کان یختلف إلى عثمان بن عفان فی حاجة له فکان عثمان لا یلتفت إلیه ولا ینظر فی حاجته فلقی عثمان بن حنیف فشکا ذلک إلیه فقال له عثمان بن حنیف ائت المیضأة فتوضأ ثم ائت المسجد فصل فیه رکعتین ثم قل اللهم إنی أسألک وأتوجه إلیک بنبینا محمد صلى الله علیه وسلم نبی الرحمة یا محمد إنی أتوجه بک إلى ربی فیقضی لی حاجتی وتذکر حاجتک ورح إلی حین أروح معک فانطلق الرجل فصنع ما قال له ثم أتى باب عثمان فجاء البواب حتى أخذ بیده فأدخله على عثمان بن عفان فأجلسه معه على الطنفسة وقال حاجتک فذکر حاجته فقضاها له ثم قال له ما ذکرت حاجتک حتى کانت هذه الساعة وقال ما کانت لک من حاجة فائتنا ثم إن الرجل خرج من عنده فلقى عثمان بن حنیف فقال له جزاک الله خیرا ما کان ینظر فی حاجتی ولا یلتفت إلی حتى کلمته فی فقال عثمان بن حنیف والله ما کلمته ولکن شهدت رسول الله صلى الله علیه وسلم وأتاه رجل ضریر فشکا إلیه ذهاب بصره فقال له النبی صلى الله علیه وسلم تصبر فقال یا رسول الله إنه لیس لی قائد وقد شق علی فقال له النبی صلى الله علیه وسلم ائت المیضأة فتوضأ ثم صل رکعتین ثم ادع بهذه الکلمات فقال عثمان بن حنیف فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحدیث حتى دخل علیه الرجل کأنه لم یکن به ضرر قط ـ قلت روى الترمذی وابن ماجة طرفا من آخره خالیا عن القصة وقد قال الطبرانی عقبه والحدیث صحیح بعد ذکر طرقه التی روى بها.

 

16ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

صلاة الحاجة فی الأولى الإخلاص عشر مرات وفی الثانیة عشرین مرة وفی الثالثة ثلاثین مرة وفی الرابعة أربعین مرة له بلا سند وهو منکر

 

17ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

یوم الاثنین اثنتی عشرة رکعة بآیة الکرسی له أیضا منکر

 

 

18ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

ورکعتین فیه بآیة الکرسی والإخلاص والمعوذتین مرة مرة له أیضا منکر

 

19ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

وفی لیلة الثلاثاء رکعات بالإخلاص والمعوذتین خمس عشرة مرة له أیضا،

 

20ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

وروی أربع رکعات والکل باطل

 

21ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

وفی یومه عشر رکعات بآیة الکرسی مرة والإخلاص ثلاثا ضعیف

 

22ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

وفی لیلة الأربعاء ست رکعات بقل اللهم ضعیف جدا

 

23ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

وروى هو أیضا أربعا وثلاثین رکعة والکل باطل

 

24ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

وفی یومه اثنتی عشرة رکعة بآیة الکرسی مرة والإخلاص مرة والمعوذتین ثلاثا ثلاثا له أیضا ووثق روایة لکن فیه کذاب

 

25ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

ولیلة الخمیس رکعتان بآیة الکرسی والإخلاص والمعوذتین خمسا خمسا ضعیف جدا

 

26ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

وفی یومه رکعتان بآیة الکرسی مائة فی الأولى والإخلاص مائة فی الثانیة له أیضا ضعیف،

 

27ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

وفی الذیل رکعتان لیلة الخمیس بین المغرب والعشاء بآیة الکرسی والإخلاص والکافرون والمعوذتین کل خمس مرات تؤدیان حق الوالدین وإن لم یبرهما فیه عاصم بن مضرس متروک.

 

28ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

وعن أنس بلفظ رکعتان بآیة الکرسی فی الأولى وآمن الرسول فی الثانیة ثم یدعو بعد السلام اللهم یا مؤنس کل وحید ویا صاحب کل فرید ویا قریبا غیر بعید ویا شاهدا غیر غائب ویا غالبا غیر مغلوب یا حی یا قیوم یا ذا الجلال والإکرام یا بدیع السماوات والأرض أسألک باسمک الرحمن الرحیم الحی القیوم الذی عنت له الوجوه وخشعت له ووجلت له القلوب من خشیته أن تصلی على محمد وعلى آل محمد وأن تفعل بی کذا فإنه یقضی حاجته

 

29ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

مطلب فی صلاة الحاجة قوله: (وأربع صلاة الحاجة الخ) قال الشیخ إسماعیل: ومن المندوبات صلاة الحاجة، ذکرها فی التجنیس والملتقط وخزانة الفتاوى وکثیر من الفتاوى والحاوی وشر المنیة. أما فی الحاوی فذکر أنها ثنتا عشرة رکعة، وبین کیفیتها بما فیه کلام وأما فی التجنیس وغیره، فذکر أنها أربع رکعات بعد العشاء، وأن فی الحدیث المرفوع یقرأ فی الأولى الفاتحة مرة وآیة الکرسی ثلاثا، وفی کل من الثلاثة الباقی یقرأ الفاتحة والاخلاص والمعوذتین مرة مرة: کن له مثلهن من لیلة القدر قال مشایخنا: صلینا هذه الصلاة فقضیت حوائجنا.

 

30ـ تذکرةالموضوعات فتنی (د 986ق)

مذکور فی الملتقط والتجنیس وکثیر من الفتاوى، کذا فی خزانة الفتاوى. وأما فی شرح المنیة فذکر أنها رکعتان، والأحادیث فیها مذکورة فی الترغیب والترهیب کما فی البحر.

 

ب) روایات مذکور در آثار شیعی

 

31ـ کافی کلینی (د 329ق)

محمد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان بن یحیى، عن ابن مسکان، عن محمد بن علی الحلبی قال: شکى رجل إلى أبی عبد الله (علیه السلام) الفاقة و الحرفة فی التجارة بعد یسار قد کان فیه، ما یتوجه فی حاجة إلا ضاقت علیه المعیشة فأمره أبو عبد الله (علیه السلام) أن یأتی مقام رسول الله (صلى الله علیه وآله) بین القبر والمنبر فیصلی رکعتین و یقول مائة مرة: " اللهم إنی أسألک بقوتک وقدرتک وبعزتک وما أحاط به علمک أن تیسر لی من التجارة أوسعها رزقا وأعمها فضلا وخیرها عاقبة " قال الرجل: ففعلت ما أمرنی به فما توجهت بعد ذلک فی وجه إلا رزقنی الله.

 

32 ـ کافی کلینی (د 329ق)

عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن عیسى، عن أحمد بن أبی داود، عن أبی حمزة، عن أبی جعفر (علیه السلام) قال جاء رجل إلى النبی (صلى الله علیه وآله) فقال: یا رسول الله إنی ذو عیال و علی دین وقد اشتدت حالی فعلمنی دعاء إذا دعوت به رزقنی الله ما أقضی به دینی وأستعین به على عیالی فقال: یا عبد الله توضأ وأسبغ وضوءک ثم صل رکعتین تتم الرکوع و السجود فیهما، ثم قل: " یا ماجد یا واحد یا کریم أتوجه إلیک بمحمد نبیک نبی الرحمة، یا محمد یا رسول الله إنی أتوجه بک إلى الله ربک ورب کل شئ أن تصلی على محمد وعلى أهل بیته وأسألک نفحة من نفحاتک وفتحا یسیرا ورزقا واسعا ألم به شعثی وأقضی به دینی وأستعین به على عیالی.

 

33 ـ کافی کلینی (د 329ق)

عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن ابن أبی نجران، عن صباح الحذاء عن ابن الطیار (2) قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): إنه کان فی یدی شئ تفرق وضقت ضیقا شدیدا، فقال لی: ألک حانوت فی السوق؟ قلت: نعم وقد ترکته، فقال: إذا رجعت إلى الکوفة فاقعد فی حانوتک واکنسه فإذا أردت أن تخرج إلى سوقک فصل رکعتین أو أربع رکعات ثم قل فی دبر صلاتک: " توجهت بلا حول منی ولا قوة ولکن بحولک وقوتک أبرء إلیک من الحول والقوة إلا بک فأنت حولی ومنک قوتی، اللهم فارزقنی من فضلک الواسع رزقا کثیرا طیبا وأنا خافض فی عافیتک فإنه لا یملکها أحد غیرک " قال: ففعلت ذلک وکنت أخرج إلى دکانی حتى خفت أن یأخذنی الجابی بأجرة دکانی وما عندی شئ قال: فجاء جالب بمتاع فقال لی: تکرینی نصف بیتک فأکریته نصف بیتی بکری البیت کله، قال: وعرض متاعه فأعطى به شیئا لم یبعه فقلت له: هل لک إلی خیر تبیعنی عدلا من متاعک هذا أبیعه وآخذ فضله وأدفع إلیک ثمنه، قال: وکیف لی بذلک؟ قال: قلت: ولک الله علی بذلک، قال: فخذ عدلا منها فأخذته ورقمته وجاء برد شدید فبعت المتاع من یومی ودفعت إلیه الثمن وأخذت الفضل فما زلت آخذ عدلا عدلا فأبیعه وآخذ فضله وأرد علیه من رأس المال حتى رکبت الدواب واشتریت الرقیق وبنیت الدور.

 

34 ـ کافی کلینی (د 329ق)

علی بن إبراهیم، عن أحمد بن محمد، عن علی بن الحکم، عن ابن الولید بن صبیح (1)، عن أبیه قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام): یا ولید أین حانوتک من المسجد (2)؟ فقلت: على بابه، فقال: إذا أردت أن تأتی حانوتک فابدء بالمسجد فصل فیه رکعتین أو أربعا ثم قل: غدوت بحول الله وقوته وغدوت بلا حول منی ولا قوة بل بحولک و قوتک یا رب، اللهم إنی عبدک ألتمس من فضلک کما أمرتنی فیسر لی ذلک وأنا خافض فی عافیتک.

 

35 ـ کافی کلینی (د 329ق)

عدة من أصحابنا، عن البرقی، عن أبیه، عن صفوان بن یحیى، عن محمد بن الحسن العطار، عن رجل من أصحابنا، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: قال لی: یا فلان أما تغدو فی الحاجة، أما تمر بالمسجد الأعظم عندکم بالکوفة؟ قلت: بلى، قال: فصل فیه أربع رکعات قل (3) فیهن: غدوت بحول الله وقوته، غدوت بغیر حول منی ولا قوة ولکن بحولک یا رب وقوتک أسألک برکة هذا الیوم وبرکة أهله وأسألک أن ترزقنی من فضلک حلالا طیبا تسوقه إلی بحولک وقوتک وأنا خافض فی عافیتک.

36 ـ کافی کلینی (د 329ق)

 علی بن محمد بن عبد الله، عن إبراهیم بن إسحاق، عن عبد الله بن أحمد، عن الحسن بن عروة ـ ابن أخت شعیب العقرقوفی ـ عن خاله شعیب قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام): من جاع فلیتوضأ ولیصل رکعتین، ثم یقول: " یا رب إنی جائع فأطعمنی " فإنه یطعم من ساعته.

37 ـ کافی کلینی (د 329ق)

علی بن إبراهیم، عن أحمد بن محمد بن أبی عبد الله، عن زیاد القندی، عن عبد الرحیم القصیر قال: دخلت على أبی عبد الله (علیه السلام) فقلت: جعلت فداک إنی اخترعت دعاء قال: دعنی من اختراعک إذا نزل بک أمر فافزع إلى رسول الله (صلى الله علیه وآله) وصل رکعتین تهدیهما إلى رسول الله (صلى الله علیه وآله) قلت: کیف أصنع؟ قال: تغتسل وتصلی رکعتین تستفتح بهما افتتاح الفریضة وتشهد تشهد الفریضة، فإذا فرغت من التشهد وسلمت قلت: " اللهم أنت السلام ومنک السلام وإلیک یرجع السلام اللهم صل على محمد وآل محمد وبلغ روح محمد منی السلام وأرواح الأئمة الصادقین سلامی واردد علی منهم السلام والسلام علیهم ورحمة الله وبرکاته، اللهم إن هاتین الرکعتین هدیة منی إلى رسول الله (صلى الله علیه وآله) فأثبنی علیهما ما أملت ورجوت فیک وفی رسولک یا ولی المؤمنین "، ثم تخر ساجدا وتقول: " یا حی یا قیوم، یا حی لا یموت، یا حی لا إله إلا أنت یا ذا الجلال والاکرام یا أرحم الراحمین، أربعین مرة ثم ضع خدک الأیمن فتقولها أربعین مرة ثم ضع خدک الأیسر فتقولها أربعین مرة، ثم ترفع رأسک وتمد یدک وتقول أربعین مرة، ثم ترد یدک إلى رقبتک وتلوذ بسبابتک وتقول ذلک أربعین مرة، ثم خذ لحیتک بیدک الیسرى وابک أو تباک وقل: " یا محمد یا رسول الله أشکو إلى الله وإلیک حاجتی وإلى أهل بیتک الراشدین حاجتی وبکم أتوجه إلى الله فی حاجتی " ثم تسجد وتقول: " یا الله یا الله ـ حتى ینقطع نفسک ـ صل على محمد وآل محمد وافعل بی کذا وکذا " قال أبو عبد الله (علیه السلام): فأنا الضامن على الله عز وجل أن لا یبرح حتى تقضى حاجته.

 

38 ـ کافی کلینی (د 329ق)

علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن بعض أصحابنا رفعه إلى أبی عبد الله (علیه السلام) قال: فی الرجل یحزنه الامر أو یرید الحاجة قال: یصلی رکعتین یقرء فی إحدیهما قل هو الله أحد ألف مرة وفی الأخرى مرة ثم یسأل حاجته.

 

39 ـ کافی کلینی (د 329ق)

محمد بن یحیى، عن أحمد بن محمد، عن علی بن دویل، عن مقاتل بن مقاتل قال: قلت للرضا (علیه السلام): جعلت فداک علمنی دعاء لقضاء الحوائج فقال: إذا کانت لک حاجة إلى الله عز وجل مهمة فاغتسل وألبس أنظف ثیابک وشم شیئا من الطیب ثم أبرز تحت السماء فصل رکعتین تفتتح الصلاة فتقرء فاتحة الکتاب وقل هو الله أحد خمس عشرة مرة، ثم ترکع فتقرء خمس عشرة مرة، ثم تتمها على مثال صلاة التسبیح غیر أن القراءة خمس عشرة مرة فإذا سلمت فاقرأها خمس عشرة مرة، ثم تسجد فتقول فی سجودک: " اللهم إن کل معبود من لدن عرشک إلى قرار أرضک فهو باطل سواک فإنک [أنت] الله الحق المبین اقض لی حاجة کذا وکذا الساعة الساعة " وتلح فیما أردت.

 

40 ـ کافی کلینی (د 329ق)

عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن الحسین بن سعید، عن أبی علی الخزاز قال: حضرت أبا عبد الله (علیه السلام) فأتاه رجل فقال له: جعلت فداک أخی به بلیة أستحیی أن أذکرها فقال له: استر ذلک وقل له یصوم یوم الأربعاء والخمیس والجمعة و یخرج إذا زالت الشمس ویلبس ثوبین إما جدیدین وإما غسیلین حیث لا یراه أحد فیصلی و یکشف عن رکبتیه ویتمطى براحتیه الأرض وجنبیه ویقرء فی صلاته فاتحة الکتاب عشر مرات وقل هو الله أحد عشر مرات فإذا رکع قرء خمس عشرة مرة قل هو الله أحد فإذا سجد قرأها عشرا فإذا رفع رأسه قبل أن یسجد قرأها عشرین مرة یصلی أربع رکعات على مثل هذا فإذا فرغ من التشهد قال: " یا معروفا بالمعروف، یا أول الأولین، یا آخر الآخرین، یا ذا القوة المتین یا رازق المساکین یا أرحم الراحمین إنی اشتریت نفسی منک بثلث ما أملک فأصرف عنی شر ما ابتلیت به إنک على کل شئ قدیر ".

 

41 ـ کافی کلینی (د 329ق)

وبهذا الاسناد، عن أحمد بن محمد، عن ابن محبوب، عن الحسن بن صالح قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول: من توضأ فأحسن الوضوء وصلى رکعتین فأتم رکوعهما وسجودهما ثم جلس فأثنى على الله عز وجل وصلى على رسول الله (صلى الله علیه وآله) ثم سأل الله حاجته فقد طلب الخیر فی مظانه ومن طلب الخیر فی مظانه لم یخب.

 

42 ـ کافی کلینی (د 329ق)

محمد بن یحیى، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن إسماعیل، عن عبد الله بن عثمان أبی إسماعیل السراج، عن عبد الله بن وضاح، وعلی بن أبی حمزة، عن إسماعیل بن الأرقط ـ وأمه أم سلمة أخت أبی عبد الله (علیه السلام) ـ قال: مرضت فی شهر رمضان مرضا شدیدا حتى ثقلت واجتمعت بنو هاشم لیلا للجنازة وهم یرون أنی میت فجزعت أمی علی فقال لها أبو عبد الله (علیه السلام) خالی: اصعدی إلى فوق البیت فابرزی إلى السماء وصلی رکعتین فإذا سلمت فقولی: "اللهم إنک وهبته لی ولم یک شیئا اللهم وإنی أستوهبکه مبتدئا فأعدنیه" قال: ففعلت فأفقت وقعدت ودعوا بسحور لهم هریسة فتسحروا بها و تسحرت معهم.

 

43 ـ کافی کلینی (د 329ق)

وبهذا الاسناد، عن أبی إسماعیل السراج، عن ابن مسکان، عن شرحبیل الکندی، عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: إذا أردت أمرا تسأله ربک فتوضأ وأحسن الوضوء ثم صل رکعتین وعظم الله وصل على النبی (صلى الله علیه وآله) وقل بعد التسلیم: " اللهم إنی أسألک بأنک ملک وأنک على کل شئ قدیر مقتدر وبأنک ما تشاء من أمر یکون، اللهم إنی أتوجه إلیک بنبیک محمد نبی الرحمة (صلى الله علیه وآله) یا محمد یا رسول الله إنی أتوجه بک إلى الله ربک وربی لینجح لی طلبتی، اللهم بنبیک أنجح لی طلبتی بمحمد " ثم سل حاجتک.

 

44 ـ کافی کلینی (د 329ق)

عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، وأبو داود، عن الحسین بن سعید، عن فضالة بن أیوب، عن معاویة بن وهب، عن زرارة، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال فی الامر یطلبه الطالب من ربه قال: تصدق فی یومک على ستین مسکینا على کل مسکین صاع بصاع النبی (صلى الله علیه وآله) فإذا کان اللیل اغتسلت فی الثلث الباقی ولبست أدنى ما یلبس من تعول من الثیاب إلا أن علیک فی تلک الثیاب إزارا، ثم تصلی رکعتین فإذا وضعت جبهتک فی الرکعة الأخیرة للسجود هللت الله وعظمته وقدسته ومجدته وذکرت ذنوبک فأقررت بما تعرف منها مسمى، ثم رفعت رأسک، ثم إذا وضعت رأسک للسجدة الثانیة استخرت الله مائة مرة اللهم إنی أستخیرک، ثم تدعو الله بما شئت وتسأله إیاه وکلما سجدت فأفض برکبتیک إلى الأرض، ثم ترفع الإزار حتى تکشفهما واجعل الإزار من خلفک بین ألیتیک وباطن ساقیک.

 

45 ـ کافی کلینی (د 329ق)

الحسین بن محمد، عن معلى بن محمد، عن الوشاء، عن أبان، عن الحارث بن المغیرة، عن أبی عبد الله (علیه السلام) فقال: إذا کانت لک حاجة فتوضأ وصل رکعتین، ثم أحمد الله واثن علیه واذکر من الآیة ثم ادع تجب.

 

46 ـ کافی کلینی (د 329ق)

ـ عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن ابن فضال، عن ثعلبة بن میمون، عن الحارث بن المغیرة، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: إذا أردت حاجة فصل رکعتین وصل على محمد وآل محمد وسل تعطه.

 

47 ـ کافی کلینی (د 329ق)

محمد بن یحیى، عن أحمد بن محمد، عن عمر بن عبد العزیز، عن جمیل قال: کنت عند أبی عبد الله (علیه السلام) فدخلت علیه امرأة وذکرت أنها ترکت ابنها وقد قالت بالملحفة على وجهه میتا، فقال لها: لعله لم یمت فقومی فاذهبی إلى بیتک فاغتسلی وصلی رکعتین وادعی وقولی: "یامن وهبه لی ولم یک شیئا جدد هبته لی" ثم حرکیه ولا تخبری بذلک أحدا، قالت: ففعلت فحرکته فإذا هو قد بکى.

 

48 ـ کافی کلینی (د 329ق)

محمد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن حماد بن عیسى، عن شعیب العقرقوفی، عن أبی بصیر، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: کان علی (علیه السلام): إذا هاله شئ فزع إلى الصلاة، ثم تلا هذه الآیة: "واستعینوا بالصبر والصلاة.

 

49 ـ کافی کلینی (د 329ق)

 الحسین بن محمد، عن معلى بن محمد، عن الوشاء، عن أبان، عن حریز، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: اتخذ مسجدا فی بیتک فإذا خفت شیئا فألبس ثوبین غلیظین من أغلظ ثیابک وصل فیهما، ثم اجث على رکبتیک (2) فاصرخ إلى الله وسله الجنة وتعوذ بالله من شر الذی تخافه وإیاک أن یسمع الله منک کلمة بغی وإن أعجبتک نفسک و عشیرتک.

50 ـ کافی کلینی (د 329ق)

علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن النوفلی، عن السکونی، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله علیه وآله): ما استخلف عبد على أهله بخلافة أفضل من رکعتین یرکعهما إذا أراد سفرا یقول: " اللهم إنی أستودعک نفسی وأهلی ومالی ودینی و دنیای وآخرتی وأمانتی وخواتیم عملی " إلا أعطاه الله ما سأل.

 

51ـ من لایحضره الفقیه ابن بابویه (د 381ق)

روى موسى بن القاسم البجلی، عن صفوان بن یحیى، ومحمد بن سهل عن أشیاخهما عن أبی عبد الله علیه السلام قال: إذا حضرت لک حاجة مهمة إلى الله عز و جل فصم ثلاثة أیام متوالیة: الأربعاء والخمیس والجمعة، فإذا کان یوم الجمعة إن شاء الله تعالى فاغتسل والبس ثوبا جدیدا ثم اصعد إلى أعلى بیت فی دارک وصل فیه رکعتین، وارفع یدیک إلى السماء ثم قل: اللهم إنی حللت بساحتک لمعرفتی بوحدانیتک وصمدانیتک وإنه لا قادر على حاجتی غیرک، وقد علمت یا رب أنه کلما تظاهرت نعمتک علی اشتدت فاقتی إلیک، وقد طرقنی هم کذا وکذا وأنت بکشفه عالم غیر معلم، واسع غیر متکلف فأسألک باسمک الذی وضعته على الجبال فنسفت ووضعته على السماء فانشقت، وعلى النجوم فانتثرت، وعلى الأرض فسطحت، وأسألک بالحق الذی جعلته عند محمد والأئمة علیهم السلام وتسمهم إلى آخرهم أن تصلی على محمد وأهل بیته وأن تقضی حاجتی وأن تیسر لی عسیرها، و تکفینی مهمها، فإن فعلت فلک الحمد، وإن لم تفعل فلک الحمد، غیر جائر فی حکمک ولا متهم فی قضائک ولا حائف فی عدلک (5) وتلصق خدک بالأرض وتقول: اللهم إن یونس بن متی عبدک دعاک فی بطن الحوت وهو عبدک فاستجبت له (6) وأنا عبدک أدعوک فاستجب لی ثم قال أبو عبد الله علیه السلام: لربما کانت الحاجة لی فأدعو بهذا الدعاء فأرجع وقد قضیت.

 

52 ـ من لایحضره الفقیه ابن بابویه (د 381ق)

روى سماعة عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: إن أحدکم إذا مرض  دعا الطبیب وأعطاه، وإذا کانت له حاجة إلى سلطان رشا البواب وأعطاه، ولو أن أحدکم إذا فدحه أمر فزع إلى الله تعالى فتطهر (1) وتصدق بصدقة قلت أو کثرت ثم دخل المسجد فصلى رکعتین فحمد الله وأثنى علیه وصلى على النبی وأهل بیته علیهم السلام، ثم قال: اللهم إن عافیتنی من مرضی، أو رددتنی من سفری، أو عافیتنی مما أخاف من کذا وکذا إلا آتاه الله ذلک (2) وهی الیمین الواجبة وما جعل الله تبارک وتعالى علیه فی الشکر.

 

53 ـ من لایحضره الفقیه ابن بابویه (د 381ق)

کان علی بن الحسین علیهما السلام إذا حزنه أمر (3) لبس ثوبین من أغلظ ثیابه وأخشنها، ثم رکع فی آخر اللیل رکعتین حتى إذا کان فی آخر سجدة من سجوده سبح الله مائة تسبیحة، وحمد الله مائة مرة، وهلل الله مائة مرة، وکبر الله مائة مرة، ثم یعترف بذنوبه کلها (4) ما عرف منها أقر له تبارک وتعالى به فی سجوده وما لم یذکر منها اعترف به جملة ثم یدعو الله عز وجل ویفضی برکبتیه إلى الأرض.

 

54 ـ من لایحضره الفقیه ابن بابویه (د 381ق)

روی عن یونس بن عمار قال: شکوت إلى أبی عبد الله علیه السلام رجلا کان یؤذینی، فقال: أدع علیه فقلت: قد دعوت علیه، فقال: لیس هکذا ولکن اقلع عن الذنوب وصم وصل وتصدق فإذا کان آخر اللیل فأسبغ الوضوء، ثم قم فصل رکعتین ثم قل: وأنت ساجد: اللهم إن فلان بن فلان قد آذانی اللهم أسقم بدنه، واقطع أثره وانقص أجله واجعل له ذلک فی عامه هذا قال: ففعلت، فما لبث أن هلک.

 

55 ـ من لایحضره الفقیه ابن بابویه (د 381ق)

روى عمر بن أذینة عن شیخ من آل سعد قال: کانت بینی وبین رجل من أهل المدینة خصوصة ذات خطر عظیم، فدخلت على أبى عبد الله علیه السلام فذکرت له ذلک، وقلت: علمنی شیئا لعل الله یرد على مظلمتی فقال: إذا أردت العدو فصل بین القبر والمنبر رکعتین أو أربع رکعات وإن شئت ففی بیتک، وأسال الله أن یعینک وخذ شیئا مما تیسر فتصدق به على أول مسکین تلقاه، قال: ففعلت ما أمرنی فقضى لی ورد الله على أرضى.

 

56 ـ من لایحضره الفقیه ابن بابویه (د 381ق)

قال أبی رضی الله عنه فی رسالته إلی: إذا کانت لک یا بنی إلى الله عز وجل حاجة فصم ثلاثة أیام الأربعاء والخمیس والجمعة، فإذا کان یوم الجمعة فأبرز إلى الله تعالى (2) قبل الزوال وأنت على غسل وصل رکعتین تقرأ فی کل رکعة منهما الحمد وخمس عشرة مرة قل هو الله أحد فإذا رکعت قرأتها عشرا، فإذا رفعت رأسک من الرکوع قرأتها عشرا، فإذا سجدت قرأتها عشرا، فإذا رفعت رأسک من السجود قرأتها عشرا، فإذا سجدت ثانیة قرأتها عشرا، فإذا رفعت رأسک من السجدة الثانیة قرأتها عشرا ثم نهضت إلى الثانیة بغیر تکبیر وصلیتها مثل ما وصفت لک، واقنت فی الثانیة قبل الرکوع وبعد القراءة. فإذا تفضل الله علیک بقضاء حاجتک فصل رکعتی الشکر تقرأ فی الأولى الحمد وقل هو الله أحد، وفی الثانیة الحمد وقل یا أیها الکافرون، وتقول فی الرکعة الأولى فی رکوعک الحمد لله شکرا وفی سجودک شکرا لله وحمدا وتقول فی الرکعة الثانیة فی الرکوع والسجود الحمد لله الذی قضى حاجتی وأعطانی مسألتی

 

57 ـ من لایحضره الفقیه ابن بابویه (د 381ق)

فی کتاب محمد بن أحمد بن یحیى بن عمران الأشعری عن إبراهیم بن هاشم، عن محمد بن سنان یرفعه إلى أبی عبد الله علیه السلام فی الرجل یحزنه الامر ویرید الحاجة قال: یصلی رکعتین ویقرأ من إحدیهما قل هو الله أحد ألف مرة، وفی الأخرى مرة ثم یسأل حاجته. وقد أخرجت ما رویته من صلوات الحوائج فی کتاب ذکر الصلوات التی هی سوى الخمسین.

 

58 ـ مقنعۀ شیخ مفید (د 381ق)

صلاة أخرى وروی أن علی بن الحسین علیهما السلام کان إذا کربه أمر لبس ثوبین من أغلظ ثیابه، وأخشنها، ثم رکع فی آخر اللیل رکعتین، فإذا صار فی آخر سجدة منها سبح الله مائة مرة، وحمده مائة مرة، وهلله مائة مرة، وکبره مائة مرة، ثم اعترف بذنوبه کلها، ثم دعا الله عز وجل وکان یفضی برکبتیه فی السجود إلى الأرض.

 

59 ـ مقنعۀ شیخ مفید (د 381ق)

صلاة أخرى وروی أن رجلا شکى إلى أبی عبد الله علیه السلام سلعة کانت له، فقال له: ایت أهلک، فصم ثلاثة أیام، ثم اغتسل فی الیوم الثالث عند زوال الشمس، وابرز لربک، ولیکن معک خرقة نظیفة، فصل أربع رکعات، تقرأ فیها ما تیسر من القرآن، واخضع بجهدک، فإذا فرغت من صلاتک فالق ثیابک، واتزر بالخرقة، والصق خدک الأیمن بالأرض، ثم قل: یا واحد، یا ماجد، یا کریم، یا حنان، یا قریب، یا مجیب، یا أرحم الراحمین، صل على محمد وآل محمد، واکشف ما بی من ضر ومعرة، وألبسنی العافیة فی الدنیا والآخرة، وامنن علی بتمام النعمة، وأذهب ما بی، فإنه قد آذانی، وغمنی، ثم قال أبو عبد الله علیه السلام: إنه لا ینفعک حتى تیقن أنه ینفعک، فتبرأ منه إن شاء الله تعالى

 

60 ـ مقنعۀ شیخ مفید (د 381ق)

أسأله أن یعلمنی دعاء أدعو به عند الکربة، فقال: تصلی رکعتین، وتقول فی کل سجدة منها: اللهم أنت أنت، انقطع الرجاء إلا منک، یا أحد من لا أحد له، لا أحد لی غیرک، تردد ذلک مرارا، ثم تقول: أسألک بحق محمد وعلی والأئمة ـ تسمیهم واحدا واحدا فإن لهم عندک شأنا عظیما من الشأن أن تصلی على محمد وآل محمد، وأن تکفینی شر فلان ـ تسمیه باسمه ـ وتکون لی منه جارا، وتکفینی مؤنته بلا مؤنة علی

 

61ـ تهذیب شیخ طوسی (د 460ق)

ما أخبرنی به الشیخ أیده تعالى عن أبی القاسم جعفر بن. محمد عن محمد بن یعقوب عن علی بن إبراهیم عن أحمد بن أبی عبد الله عن زیاد القندی عن عبد الرحیم القصیر قال دخلت على أبی عبد الله علیه السلام فقلت له: جعلت فداک انی اخترعت دعاء فقال: دعنی من اختراعک إذا نزل بک أمر فافزع إلى رسول الله صلى الله علیه وآله وصل رکعتین تهدیهما إلى رسول الله صلى الله علیه وآله، قلت کیف أصنع؟ قال: تغتسل وتصلی رکعتین، وذکر الحدیث، الخ، ثم قال أبو عبد الله علیه السلام: أنا الضامن على الله أن لا تبرح من مکانک حتى تقضى حاجتک.

 

62 ـ تهذیب شیخ طوسی (د 460ق)

صلاة الحاجة تصلى فی جوف اللیل. فإذا کان فی جوف اللیل فتطهر للصلاة طهورا سابغا واخل بنفسک، واجف بابک وأسبل سترک، وصف قدمیک بین یدی مولاک، وصل رکعتین، تحسن فیهما القراءة. تقرأ فی الأولى الحمد، وسورة الاخلاص، وفی الثانیة الحمد، وقل یا أیها الکافرون، وتحفظ من سهو یدخل علیک، فإذا سلمت بعدهما فسبح الله ثلثا وثلثین تسبیحة، واحمد الله ثلثا وثلثین تحمیدة، وکبر الله تعالى أربعا وثلثین تکبیرة.

 

63 ـ مصباح المتهجد شیخ طوسی (د 460ق)

صلاة الحاجة یوم الخمیس: روی عن الصادق علیه السلام أنه قال: من کان له إلى الله تعالى حاجة فلیصل أربع رکعات بعد الضحی بعد أن یغتسل یقرأ فی کل رکعة منها فاتحة الکتاب، وعشرین مرة إنا أنزلناه؛ فإذا سلمت قلت مائة مرة: اللهم صل على محمد وآل محمد. ثم ترفع یدیک نحو السماء وتقول: یا الله یا الله ! عشر مرات، ثم تحرک سبابتک وتقول عشر مرات، وتقول حتى ینقطع النفس: یا رب ! ثم ترفع یدک تلقاء وجهک وتقول: یا الله یا الله ! عشر مرات. ثم تقول: یا الله ! یا أفضل من رجی ! ویا خیر من دعی ! ویا أجود من أعطی ویا أکرم من سئل ! یا من لا یعز علیه ما فعله ! یا من حیث ما دعی أجاب !. اللهم ! إنی أسألک موجبات رحمتک وعزائم مغفرتک وبأسمائک العظام و بکل اسم لک عظیم، وأسألک بوجهک الکریم وبفضلک العظیم، وأسألک باسمک الذی إذا دعیت به أجبت وإذا سئلت به أعطیت، وأسألک باسمک العظیم العظیم، دیان یوم الدین محیی العظام وهی رمیم، وأسألک بأنک الله لا إله إلا أنت، أن تصلی على محمد وآل محمد وأن تیسر لی أمری ولا تعسر علی و تسهل لی مطلب رزقی من فضلک الواسع یا قاضی الحاجات! یا قدیرا على ما لا یقدر علیه غیرک یا أرحم الراحمین وأکرم الأکرمین !

 

64 ـ مصباح المتهجد شیخ طوسی (د 460ق)

صلاة الحوائج: لیلة السبت: روی عن الصادق علیه السلام: أنه صام یوم الأربعاء والخمیس والجمعة، وصلى لیلة السبت ما شاء. ثم قال: یا رب! یا رب! ثلاثمائة مرة. ثم قال: یا رب! إنه لیس یرد غضبک إلا حلمک، ولا ینجی من عقابک إلا عفوک، ولا یخلص منک إلا رحمتک والتضرع إلیک فهب لی إلهی! فرجا بالقدرة التی تحیی بها أموات العباد وبها تنشر میت البلاد، ولا تهلکنی وعرفنی یا رب! إجابتک وأذقنی طعم العافیة إلى منتهى أجلی یا رب ارفعنی ولا تضعنی واحفظنی وانصرنی ولا تخذلنی یا رب! إن رفعتنی فمن ذا الذی یضعنی وإن وضعتنی فمن ذا الذی یرفعنی وقد علمت یا إلهی! أن لیس فی حکمک ظلم ولا فی نقمتک عجلة وإنما یعجل من یخاف الفوت وإنما یحتاج إلى الظلم الضعیف، وقد تعالیت عن ذلک سیدی علوا کبیرا، فلا تجعلنی للبلاء غرضا ولا لنقمتک نصبا ومهلنی ونفسنی وأقلنی عثرتی ولا تتبعنی ببلاء على أثر بلاء فقد ترى ضعفی وقلة حیلتی وتمرغی وتضرعی إلیک یا رب! أعوذ بک فی هذه اللیلة وفی هذا الیوم من کل سوء فأعذنی، وأستجیر بک فأجرنی، وأستتر بک من شر خلقک فاسترنی، وأستغفرک من ذنوبی فاغفر لی إنه لا یغفر العظیم إلا العظیم وأنت العظیم العظیم العظیم أعظم من کل عظیم.

 

65ـ مصباح المتهجد شیخ طوسی

أخرى: روی عن الصادق علیه السلام أنه قال: من دهمه أمر من سلطان أو من عدو حاسد، فلیصم یوم الأربعاء والخمیس والجمعة، ولیدع عشیة الجمعة لیلة السبت، ولیقل فی دعائه: أی رباه! أی سیداه! أی سنداه! أی أملاه! أی رجایاه! أی عماداه! أی کهفاه! أی حصناه! أی حرزاه! أی فخراه! بک آمنت ولک أسلمت وعلیک توکلت وبابک قرعت وبفنائک نزلت وبحبلک اعتصمت، وبک استغثت وبک أعوذ و بک ألوذ وعلیک أتوکل وإلیک ألجأ وأعتصم وبک أستجیر فی جمیع أموری وأنت غیاثی وعمادی وأنت عصمتی ورجائی، وأنت الله ربی لا إله إلا أنت، سبحانک وبحمدک عملت سوءا وظلمت نفسی، فصل على محمد وآل محمد واغفر لی وارحمنی وخذ بیدی وأنقذنی وقنی واکفنی واکلأنی وارعنی فی لیلی ونهاری وإمسائی وإصباحی ومقامی وسفری یا أجود الأجودین! ویا أکرم الأکرمین! ویا أعدل الفاصلین! ویا إله الأولین والآخرین ویا مالک یوم الدین! ویا أرحم الراحمین! یا حی! یا قیوم! یا حی لا یموت! 450 یا حی لا إله إلا أنت، بمحمد یا الله! بعلی یا الله! بفاطمة یا الله! بالحسن یا الله! بالحسین یا الله! بعلی یا الله! بمحمد یا الله! صلوات الله علیه وعلیهم أجمعین.

قال الحسن بن محبوب: فعرضته على أبی الحسن الرضا علیه السلام فزادنی فیه: بجعفر یا الله! بموسى یا الله! بعلی یا الله! بمحمد یا الله! بعلی یا الله! بالحسن یا الله! بحجتک ثم خلیفتک فی بلادک یا الله! صل على محمد وآل محمد وخذ بناصیة من أخافه (وتسمیه باسمه) وذلل لی صعبه وسهل لی قیاده ورد عنی نافرة قلبه وارزقنی خیره واصرف عنی شره، فإنی بک اللهم أعوذ وألوذ وبک أثق وعلیک أعتمد وأتوکل، فصل على محمد وآل محمد واصرفه عنی فإنک غیاث المستغیثین وجار المستجیرین ولجأ اللاجئین وأرحم الراحمین.

 

66 ـ مصباح المتهجد شیخ طوسی

ما روی عن أبی الحسن موسى علیه السلام قال أبو الحسن موسى علیه السلام: رأیت النبی صلى الله علیه وآله لیلة الأربعاء فی النوم، فقال لی: یا موسى! أنت محبوس مظلوم، ویکرر ذلک علی ثلثا، ثم قال: لعله فتنة لهم ومتاع إلى حین. أصبح غدا صائما، وأتبعه بصیام یوم الخمیس والجمعة، فإذا کان وقت العشاء من عشیة الجمعة، فصل بین العشائین اثنتی عشرة رکعة تقرأ فی کل رکعة الحمد، وقل هو الله أحد اثنتی عشرة مرة، فإذا صلیت أربع رکعات، فاسجد. وقل فی سجودک: اللهم! یا سابق الفوت! ویا سامع الصوت ویا محیی العظام بعد الموت وهی رمیم، أسألک باسمک العظیم الأعظم أن تصلی على محمد عبدک ورسولک وعلى أهل بیته الطیبین الطاهرین، وتعجل لی الفرج مما أنا فیه. ففعلت فکان ما رأیت.

 

67ـ الدر النظیم ابن حاتم عاملی (د 664ق)

ثم عاودهما رسول الولید، فدخل الحسین (علیه السلام) منزله واغتسل وتطهر وصلى أربعا وعشرین رکعة ودعا واستخار الله تعالى، ثم أقبل نحو الولید حتى انتهى إلى الباب، فأذن له، فدخل وسلم، فرد الولید علیه وقال له: هذا کتاب أمیر المؤمنین یزید بن معاویة. فنظر فیه الحسین (علیه السلام) وقال: إلى غد وننظر. فقال له: انصرف حتى تأتینا مع الناس. فقال له مروان: والله لئن فارقک ولم یبایع الآن لم تقدر علیه أبدا، احبسه حتى یبایع أو تضرب عنقه. فقال له الحسین (علیه السلام): یا بن الزرقاء هذا یقتلنی وأنت معه. فقال الولید: ویحک یا مروان ما أحب أن لی الدنیا وما فیها بقتل الحسین.

 

68ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

إذا انتصف اللیل فاغتسل وصل رکعتین تقرأ فی الأولى فاتحة الکتاب وسورة الاخلاص خمسمائة مرة وفی الثانیة مثلها وحین تفرغ من القراءة فی الثانیة تقرأ آخر الحشر وست آیات من أول الحدید وقل بعد ذلک وأنت قائم: إیاک نعبد وإیاک نستعین ألف مرة ثم ترکع وتسجد وتتشهد وتثنی على الله تعالى، فإن قضیت الحاجة وإلا ففی الثانیة وإلا ففی الثالثة.

 

69 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

فی صلاة الحاجة: عن الرضا (علیه السلام) قال: إذا حزنک أمر شدید فصل رکعتین، تقرأ فی إحدیهما الفاتحة وآیة الکرسی وفی الثانیة الفاتحة و إنا أنزلناه فی لیلة القدر، ثم خذ المصحف وارفعه فوق رأسک وقل: اللهم بحق من أرسلته إلى خلقک وبحق کل آیة فیه وبحق کل من مدحته فیه علیک وبحقک علیه ولا نعرف أحدا أعرف بحقک منک  یا سیدی یا الله عشر مرات، بحق محمد عشرا، بحق علی عشرا، بحق فاطمة عشرا، بحق إمام بعد کل إمام بعده عشرا حتى ینتهی إلى إمام حق الذی هو إمام زمانک فإنک لا تقوم من مقامک حتى تقضی حاجتک.

 

70 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة العفو: إذا أحسست من نفسک بفترة فلا تدع عند ذلک صلاة العفو وهی رکعتان بالحمد و إنا أنزلناه مرة واحدة فی کل رکعة وتقول بعد القراءة: رب عفوک عفوک خمس عشرة مرة ثم ترکع وتقولها عشرا وتتم الصلاة کمثل صلاة جعفر رضی الله عنه.

 

71 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

عن النبی أنه قال: إذا رأیت فی معاشک ضیقا وفی أمرک التیاثا فأنزل حاجتک بالله عز وجل ولا تدع صلاة الاستغفار وهی رکعتان تفتتح الصلاة وتقرأ الحمد و إنا أنزلناه مرة واحدة فی کل رکعة ثم تقول بعد القراءة: أستغفر الله خمس عشرة مرة ثم ترکع فتقولها عشرا على هیئة صلاة جعفر رضی الله عنه یصلح الله لک شأنک کله.

 

72 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

(صلاة الکفایة) عن الصادق (علیه السلام) قال: تصلی رکعتین وتسلم وتسجد وتثنی على الله تعالى وتحمده وتصلی على النبی محمد وآله، وتقول: یا محمد یا جبرئیل، یا جبرئیل یا محمد اکفیانی مما أنا فیه فإنکما کافیان، احفظانی بإذن الله فإنکما حافظان مائة مرة.

 

73 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

عن الرضا (علیه السلام): یصلی رکعتین، یقرأ فی کل واحدة منهما الحمد مرة و إنا أنزلناه ثلاث عشرة مرة، فإذا فرغ سجد وقال: اللهم یا فارج الهم ویا کاشف الغم ومجیب دعوة المضطرین ورحمن الدنیا ورحیم الآخرة، صل على محمد وآل محمد وارحمنی رحمة تطفئ بها عنی غضبک وسخطک وتغنینی بها عمن سواک، ثم یلصق خده الأیمن بالأرض ویقول: یا مذل کل جبار عنید ویا معز کل ذلیل وحقک قد بلغ المجهود منی فی أمر کذا ففرج عنی، ثم یلصق خده الأیسر بالأرض ویقول مثل ذلک، ثم یعود إلى سجوده على جبهته ویقول مثل ذلک، فإن الله سبحانه یفرج غمه ویقضی حاجته.

 

74 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: تصلی رکعتین، تقرأ فی الأولى الحمد لله و قل هو الله أحد ألف مرة وفی الثانیة الحمد لله و قل هو الله أحد مرة واحدة ثم تتشهد وتسلم وتدعو بدعاء الفرج، فتقول: اللهم یا من لا تراه العیون ولا تخالطا الظنون، یا من لا یصفه الواصفون، یا من لا یغیره الدهور، یا من لا یخشى الدوائر، یا من لا یذوق الموت، یا من لا یخشى الفوت، یا من لا تضره الذنوب ولا تنقصه المغفرة، یا من یعلم مثاقیل الجبال وکیل البحور وعدد الأمطار وورق الأشجار ودبیب الذر ولا یواری منه سماء سماءا ولا أرض أرضا ولا بحر ما فی قعرة ولا جبل ما فی وعره تعلم خائنة الأعین وما تخفی الصدور وما أظلم علیه اللیل وأشرق علیه النهار باسمک المخزون المکنون الذی فی علم الغیب عندک اختصصت به لنفسک وشققت منه اسمک فإنک أنت الله لا إله إلا أنت وحدک لا شریک لک وباسمک الذی إذا دعیت به أجبت وإذا سئلت به أعطیت وأسألک بحق أنبیائک المرسلین وبحق حملة عرشک وبحق ملائکتک المقربین وبحق جبرئیل ومیکائیل وإسرافیل وعزرائیل وبحق محمد وآله وعترته صلواتک علیهم أن تصلی على محمد وآل محمد وأن تجعل خیر عمری آخره وخیر أعمالی خواتیمها وأسألک مغفرتک ورضوانک یا أرحم الراحمین.

 

75 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة المکروب: تصلی رکعتین وتأخذ المصحف فترفعه إلى الله تعالى وتقول: اللهم إنی أتوجه إلیک بما فیه وفیه اسمک الأکبر وأسماؤک الحسنى وما به تخاف وترجى، أسألک أن تصلی على محمد وآل محمد وتقضی حاجتی وتسمیها.

 

76 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الاستغاثة بالبتول: تصلی رکعتین، ثم تسجد وتقول: یا فاطمة مائة مرة، ثم تضع خدک الأیمن على الأرض وقل مثل ذلک وتضع خدک الأیسر على الأرض وتقول مثله ثم اسجد وقل ذلک مائة وعشر دفعات وقل: یا آمنا من کل شئ وکل شئ منک خائف حذر، أسألک بأمنک من کل شئ وخوف کل شئ منک أن تصلی على محمد وآل محمد وأن تعطینی أمانا لنفسی وأهلی ومالی وولدی حتى لا أخاف أحدا ولا أحذر من شئ أبدا إنک على کل شئ قدیر.

 

77 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الاستغاثة: إذا هممت بالنوم فی اللیل فضع عند رأسک إناءا نظیفا فیه ماء طاهر وغطه بخرقة نظیفة فإذا انتبهت لصلاتک فی آخر اللیل فاشرب من الماء ثلاث جرع ثم توضأ بباقیه وتوجه إلى القبلة وأذن وأقم وصل رکعتین، تقرأ فیهما ما تیسر من القرآن فإذا فرغت من القراءة قلت فی الرکوع: یا غیاث المستغیثین خمسا وعشرین مرة ثم ترفع رأسک فتقول مثل ذلک، ثم تسجد وتقول مثل ذلک، ثم تجلس وتقوله وتسجد وتقوله وتجلس وتقوله وتنهض إلى الثانیة فتفعل کفعلک فی الأولى وتسلم وقد أکملت ثلاثمائة مرة ما تقوله، ثم ترفع رأسک إلى السماء وتقول ثلاثین مرة: من العبد الذلیل إلى المولى الجلیل وتذکر حاجتک، فإن الإجابة تسرع بإذن الله.

 

78 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الغیاث: عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: إذا کانت لاحدکم استغاثة إلى الله تعالى فلیصل رکعتین ثم یسجد ویقول: یا محمد یا رسول الله، یا علی یا سید المؤمنین والمؤمنات بکما أستغیث إلى الله تعالى، یا محمد یا علی أستغیث بکما یا غوثاه بالله وبمحمد وعلی وفاطمة ـ وتعد الأئمة ـ بکم أتوسل إلى الله تعالى، فإنک تغاث من ساعتک إن شاء الله تعالى.

 

79 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الضر و الفقر: تصلی رکعتین تحسنهما وتسجد وتقول: یا ماجد یا واحد یا أحد یا کریم أتوجه إلیک بنبیک نبی الرحمة، یا رسول الله إنی أتوجه بک إلى الله ربی وربک ورب کل شئ أسألک یا الله أن تصلی على محمد وآله وأسألک أن تنفحنی نفحة من نفحاتک فتحا یسیرا ورزقا واسعا ألم به شعثی وأقضی به دینی وأستعین به على عیالی.

 

80 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة المکروب: عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: من نزل به کرب فلیغتسل ولیصل رکعتین، ثم یضطجع ویضع خده الأیمن على یده الیمنى فیقول: یا معز کل ذلیل، یا مذل کل عزیز وحقک لقد شق علی کذا وکذا ویسمی الامر الذی نزل به.

 

81 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الاستعداء: عن الصادق (علیه السلام) قال: تسبغ الوضوء أی وقت أحببت، ثم تصلی رکعتین تتم رکوعهما وسجودهما، فإذا فرغت مرغت خدیک على الأرض وقلت: یا رباه حتى ینقطع النفس ثم قلت: یا من أهلک عادا الأولى وثمود فما أبقى وقوم نوح من قبل إنهم کانوا هم أظلم وأطغى والمؤتفکة أهوى فغشاها ما غشى إن کان فلان بن فلان ظالما فیما ارتکبنی به فاجعل علیه منک وعدا ولا تجعل له فی حلمک نصیبا یا أقرب الأقربین.

 

82 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الظلامة: تفیض علیک الماء، ثم تصلی رکعتین وترفع رأسک إلى السماء وتبسط یدیک وتقول: اللهم رب محمد وآل محمد، صل على محمد وآل محمد وأهلک عدوهم، اللهم إن فلان بن فلان قد ظلمنی ولا أجد من أصول به غیرک (1) فاستوف لی منه ظلامتی الساعة الساعة بحق من جعلت له علیک حقا وبحقک علیهم إلا فعلت ذلک، یا مخفف الاحکام والاخذ، یا مرهوب البطش، یا مالک الفضل.

 

83 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الانتصار من الظالم: عن أبی عبد الله أنه قال: إذا طلبت بمظلمة فلا تدع على صاحبک، فإن الرجل یکون مظلوما فلا یزال یدعو حتى یکون ظالما ولکن إذا ظلمت فاغتسل وصل رکعتین فی موضع لا یحجبک عن السماء ثم قل: اللهم إن فلان بن فلان ظلمنی ولیس لی أحد أصول به غیرک فاستوف لی ظلامتی الساعة الساعة بالاسم الذی سألک به المضطر فکشفت ما به من ضر ومکنت له فی الأرض وجعلته خلیفتک على خلقک فأسألک أن تصلی على محمد وآل محمد وأن تستوفی لی ظلامتی الساعة الساعة فإنک لا تلبث حتى ترى ما تحب.

 

84 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

عن یونس بن عمار قال: شکوت إلى أبی عبد الله (علیه السلام) رجلا کان یؤذینی، فقال (علیه السلام): ادع علیه، قلت: دعوت علیه، قال: لیس هکذا ولکن اقلع عن الذنوب وصم وصل وتصدق فإذا کان آخر اللیل فاسبغ الوضوء ثم قم فصل رکعتین، ثم قل وأنت ساجد: اللهم إن فلان بن فلان قد آذانی، اللهم اسقم بدنه واقطع أثره وانقص أجله وعجل له ذلک فی عامه هذا، قال: ففعلت فما لبث أن هلک.

 

85 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة العسر: عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: إذا عسر علیک أمر فصل عند الزوال رکعتین، تقرأ فی الأولى فاتحة الکتاب و قل هو الله أحد و إنا فتحنا لک فتحا مبینا ـ إلى قوله ـ: وینصرک الله نصرا عزیزا وفی الثانیة فاتحة الکتاب و قل هو الله أحد و ألم نشرح لک صدرک وقد جرب.

 

86 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة فی المهمات: عن الحسین بن علی علیهما السلام: تصلی أربع رکعات تحسن قنوتهن وأرکانهن، تقرأ فی الأولى الحمد مرة و حسبنا الله ونعم الوکیل سبع مرات، وفی الثانیة الحمد مرة وقوله: ما شاء الله لا قوة إلا بالله، إن ترن أنا أقل منک مالا وولدا سبع مرات، وفی الثانیة الحمد مرة وقوله: لا إله إلا أنت سبحانک إنی کنت من الظالمین سبع مرات، وفی الرابعة الحمد مرة و أفوض أمری إلى الله إن الله بصیر بالعباد سبع مرات، ثم تسأل حاجتک.

 

87 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة لمن أصابته مصیبة: یصلی أربع رکعات بفاتحة الکتاب مرة والاخلاص سبع مرات وآیة الکرسی مرة فإذا سلم یقول: صلى الله على النبی الأمی وآله، ثم یسبح ویحمد ویهلل ویکبر، فیعطیه الله تعالى ما وعد.

 

88 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الرزق: عن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم)، عن جبرئیل (علیه السلام): یصلی رکعتین، یقرأ فی الأولى الحمد مرة و إنا أعطیناک الکوثر ثلاث مرات والاخلاص ثلاث مرات، وفی الثانیة الحمد مرة والمعوذتین کل واحدة ثلاث مرات.

 

89 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

الف) صلاة الفقر: روى میسر بن عبد العزیز قال: کنت عند أبی عبد الله (علیه السلام) فدخل علیه بعض أصحابنا فقال: جعلت فداک إنی فقیر، فقال له أبو عبد الله (علیه السلام): استقبل یوم الأربعاء فصمه واتله بالخمیس والجمعة ثلاثة أیام فإذا کان ضحى یوم الجمعة فزر رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) من أعلى سطحک أو فی فلاة من الأرض حیث لا یراک أحد ثم صل مکانک رکعتین ثم اجث على رکبتیک وأنت متوجه إلى القبلة ویدک الیمنى فوق الیسرى وقل: اللهم أنت أنت انقطع الرجاء إلا منک وخابت الآمال إلا فیک، یا ثقة من لا ثقة له لا ثقة لی غیرک اجعل لی من أمری فرجا ومخرجا وارزقنی من حیث أحتسب ومن حیث لا أحتسب، ثم اسجد على الأرض وقل: یا مغیث اجعل لی رزقا من فضلک، فلن یطلع علیک نهار یوم السبت إلا برزق جدید.

 

ب) [ادامۀ همان روایت است] کان النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) إذا أصابت أهله خصاصة نادى أهله: یا أهلاه صلوا صلوا.

 

90 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الوالد لولده: أربع رکعات: یقرأ فی الأولى الحمد مرة، وعشر مرات ربنا واجعلنا مسلمین لک ومن ذریتنا أمة مسلمة لک وأرنا مناسکنا وتب علینا إنک أنت التواب الرحیم، وفی الثانیة الحمد مرة وعشر مرات رب اجعلنی مقیم الصلاة ومن ذریتی ربنا وتقبل دعاء، ربنا اغفر لی ولوالدی وللمؤمنین یوم یقوم الحساب.

 

91 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الولد لوالدیه: رکعتان: الأولى بفاتحة الکتاب وعشر مرات رب اغفر لی ولوالدی وللمؤمنین یوم یقوم الحساب، وفی الثانیة الفاتحة وعشر مرات رب اغفر لی ولوالدی ولمن دخل بیتی مؤمنا وللمؤمنین والمؤمنات، فإذا سلم یقول عشر مرات: رب ارحمهما کما ربیانی صغیرا.

92 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة أخرى: رکعتان: یقرأ فی کل رکعة فاتحة الکتاب مرة، وعشرین مرة رب ارحمهما کما ربیانی صغیرا فإذا فرغ سجد ویقولها عشرة أخرى.

 

93 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الغنیة: رکعتان فی کل رکعة الفاتحة وعشر مرات قل: اللهم مالک الملک الآیة فإذا سلم یقول عشرا: رب اغفر وارحم وأنت خیر الراحمین، وعشر مرات: اللهم صل على محمد وآل محمد، ثم یسجد ویقول: رب اغفر لی وهب لی ملکا لا ینبغی لاحد من بعدی إنک أنت الوهاب.

 

94 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة أخرى: رکعتان فی کل رکعة الفاتحة وخمس عشر مرة سورة قریش وبعد التسلیم یصلی ـ عشر مرات: على النبی (صلى الله علیه وآله وسلم)، ثم یسجد ویقول عشر مرات: اللهم أغننی بفضلک عن خلقک.

 

95 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة أخرى: أربع رکعات: یقرأ فی الأولى الفاتحة مرة والفلق عشر مرات، وفی الثانیة الفاتحة مرة و قل یا أیها الکافرون عشر مرات وآیة الکرسی عشر مرات و آمن الرسول إلخ (3) عشر مرات، فإذا سلم فی الرکعتین یقول عشر مرات: سبحان الله أبد الأبد، سبحان الله الواحد الاحد سبحان الله الفرد الصمد، سبحان الله الذی رفع السماوات بغیر عمد، المتفرد بلا صاحبة ولا ولد، وفی الثالثة الفاتحة مرة و ألهاکم ثلاث مرات، وفی الرابعة الفاتحة مرة و إنا أنزلناه و إذا زلزلت ثلاث مرات، فإذا فرغ سجد ویقول فی سجوده سبع مرات: اللهم إنی أسألک التیسیر فی کل عسیر فإن تیسیر العسیر علیک یسیر، ثم یرفع رأسه ویقول عشر مرات: فلله الحمد رب السماوات ورب الأرض ـ تمام السورة.

 

96 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الدین: أربع رکعات: یقرأ فی الأولى الحمد مرة والمعوذتین عشر مرات و قل هو الله أحد عشر مرات، وفی الثانیة الحمد وآیة الکرسی عشر مرات و قل یا أیها الکافرون عشر مرات، و آمن الرسول عشر مرات فإذا سلم سبح کما هو مثبت، وفی الرکعة الثالثة الحمد مرة و ألهاکم التکاثر ثلاث مرات [و العصر ثلاث مرات و إنا أعطیناک الکوثر ثلاث مرات]، وفی الرکعة الرابعة الحمد مرة و إنا أنزلناه ثلاث مرات و إذا زلزلت ثلاث مرات، فإذا سلم سجد ویقول فی سجوده کما هو مثبت ما تقدم.

 

97 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الجائع: عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: من کان جائعا فصلى رکعتین وقال: رب أطعمنی فإنی جائع أطعمه الله من ساعته.

 

98 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة أخرى للحاجة: عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: إذا مضى ثلث اللیل فقم وصل رکعتین بسورة الملک وتنزیل السجدة ثم ادعه وقل: یا رب قد نامت العیون وغارت النجوم وأنت الحی القیوم لا تأخذک سنة ولا نوم، لن یواری عنک لیل داج ولا سماء ذات أبراج ولا أرض ذات مهاد ولا بحر لجی ولا ظلمات بعضها فوق بعض، یا صریخ الأبرار وغیاث المستغیثین برحمتک أستغیث فصل على محمد وآل محمد واقض لی حاجة کذا وکذا ولا تردنی خائبا ولا محروما یا أرحم الراحمین فإنها فی قضاء الحاجات کأخذ بالید.

 

99 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الشدة: قال الکاظم (علیه السلام): تصلی ما بدا لک، فإذا فرغت فالصق خدک وجبینک بالأرض وقل: یا قوة کل ضعیف، یا مذل کا جبار قد وحقک بلغ الخوف مجهودی ففرج عنی ثلاث مرات، ثم ضع خدک الأیمن على الأرض وقل: یا مذل کل جبار یا معز کل ذلیل قد وحقک أعیا صبری ففرج عنی ثلاث مرات، ثم تقلب خدک الأیسر وتقول مثل ذلک ثلاث مرات، ثم تضع جبهتک على الأرض وتقول: أشهد أن کل معبود من تحت عرشک إلى قرار أرضک باطل إلا وجهک، تعلم کربتی ففرج عنی ثلاث مرات، ثم اجلس وأنت مسترسل وقل: اللهم أنت الحی القیوم العلی العظیم الخالق البارئ المحیی الممیت البدئ البدیع لک الکرم ولک الحمد ولک المن ولک الجود، وحدک لا شریک لک، یا واحد یا أحد یا صمد یا من لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفوا أحد کذلک الله ربی ثلاث مرات صل [اللهم] على محمد وآل محمد الصادقین وافعل بی کذا وکذا.

 

100 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة المظلوم: تصلی رکعتین بما شئت من القرآن وتصلی على محمد وآله ما قدرت علیه، ثم تقول: اللهم إن لک یوما تنتقم فیه للمظلوم من الظالم لکن هلعی وجزعی لا یبلغان بی الصبر على أناتک وحلمک وقد علمت أن فلانا ظلمنی واعتدى علی بقوته على ضعفی، فأسألک یا رب العزة [وقاسم الأرزاق] وقاصم الجبابرة وناصر المظلومین أن تریه قدرتک أقسمت علیک یا رب العزة الساعة الساعة.

 

101 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

محمد بن الحسن الصفار یرفعه قال: قلت له: إن فلانا ظالم لی، فقال: أسبغ الوضوء وصل رکعتین وأثن على الله تعالى وصل على محمد وآله ثم قل: اللهم إن فلانا ظلمنی وبغى علی فابله بفقر لا تجبره وبسوء لا تستره، قال: ففعلت فأصابه الوضح (1).

 

102 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

وفی روایة أخرى قال: ما من مؤمن ظلم فتوضأ وصلى رکعتین ثم قال: اللهم إنی مظلوم فانتصر وسکت إلا عجل الله تعالى له النصر.

 

103 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة أخرى للمهمات: روی أن علی بن الحسین علیهما السلام کان إذا حزنه أمر لبس أنظف ثیابه وأسبغ الوضوء وصعد أعلى سطحه فصلى أربع رکعات، یقرأ فی الأولى الحمد و إذا زلزلت، وفی الثانیة الحمد و إذا جاء نصر الله، وفی الثالثة الحمد و قل یا أیها الکافرون، وفی الرابعة الحمد و قل هو الله أحد ثم یرفع یدیه إلى السماء ویقول: اللهم إنی أسألک بأسمائک التی إذا دعیت بها على مغالق أبواب السماء للفتح انفتحت وإذا دعیت بها على مضائق الأرضین للفرج انفرجت وأسألک بأسمائک التی إذا دعیت بها على أبواب العسر للیسر تیسرت وأسألک بأسمائک التی إذا دعیت بها على القبور للنشور انتشرت، صل على محمد وآل محمد واقلبنی بقضاء حاجتی، قال علی ابن الحسین علیهما السلام: إذا والله لا یزول قدمه حتى تقضى حاجته إن شاء الله تعالى.

 

104 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة أخرى: عن الصادق (علیه السلام) قال: تصلی رکعتین کیف شئت، ثم تقول: اللهم أثبت رجاءک فی قلبی واقطع رجاء من سواک عنی حتى لا أرجو إلا إیاک ولا أثق إلا بک.

 

105 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة طلب الولد: عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: إذا أردت الولد فتوضأ وضوءا سابغا وصل رکعتین وحسنهما واسجد بعدهما سجدة وقل: أستغفر الله إحدى وسبعین مرة، ثم تغش امرأتک وقل: اللهم ارزقنی ولدا لأسمیه باسم نبیک [محمد (صلى الله علیه وآله وسلم) ]، فإن الله یفعل ذلک ولا تشک فی ذلک فإنی أمرتک بالطهور وقد قال الله تعالى: ویحب المتطهرین (1) وأمرتک بالصلاة وقد سمعت رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) یقول: أقرب ما یکون العبد من ربه إذا رآه ساجدا وراکعا، وأمرتک بالاستغفار وقد قال الله تعالى: استغفروا ربکم إنه کان غفارا، یرسل السماء علیکم مدرارا، ویمددکم بأموال وبنین (2). وقال تعالى لنبیه (صلى الله علیه وآله وسلم): إن تستغفر لهم سبعین مرة فلن یغفر الله لهم فأمرتک أن تزید على السبعین.

 

106 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الخوف من الظالم: قال: اغتسل وصل رکعتین واکشف عن رکبتیک واجعلهما مما یلی المصلى وقل مائة مرة: یا حی یا قیوم [یا حی] لا إله إلا أنت برحمتک أستغیث فصل على محمد وآل محمد وأغثنی الساعة الساعة، فإذا فرغت من ذلک فقل: أسألک اللهم أن تصلی على محمد وآل محمد وأن تلطف لی وأن تغلب لی وأن تمکر لی وأن تخدع لی وأن تکید لی وأن تکفینی مؤنة فلان بن فلان، فإن هذا کان دعاء النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) یوم أحد.

 

107 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الکفایة: عن أبی عبد الله الحسین بن محمد البزوفری مرفوعا (3) قال: من کانت له حاجة إلى الله تعالى یغتسل لیلة الجمعة بعد نصف اللیل ویأتی مصلاه ویصلی رکعتین، یقرأ فی الرکعة الأولى: الحمد فإذا بلغ إیاک نعبد وإیاک نستعین یکررها مائة مرة ویتم فی المائة إلى آخره ویقرأ سورة التوحید مرة واحدة ثم یرکع ویسجد ویسبح فیها سبعة سبعة ویصلی الرکعة الثانیة على هیئة ویدعو بهذا الدعاء، فإذا فعل ذلک قضى الله حاجته البتة کائنة ما کانت إلا أن تکون فی قطیعة رحم. والدعاء: اللهم إن أطعتک فالمحمدة لک وإن عصیتک فالحجة لک، منک الروح ومنک الفرج سبحان من أنعم وشکر، سبحان من قدر وغفر، إلهی إن کنت قد عصیتک فإنی قد أطعتک فی أحب الأشیاء إلیک وهو الایمان بک لم أتخذ لک ولدا ولم أدع لک شریکا منا منک به علی لا منا منی به علیک وقد عصیتک یا إلهی على غیر وجه المکابرة ولا الخروج عن عبودیتک ولا الجحود لربوبیتک ولکن أطعت هوای وأزلنی الشیطان فلک الحجة علی والبیان فإن تعذبنی فبذنوبی غیر ظالم وإن تغفر لی وترحمنی فإنک جواد کریم، یا کریم یا کریم یا کریم حتى ینقطع النفس، ثم یقول: یا آمنا من کل شئ وکل شئ منک خائف حذر أسألک بأمنک من کل شئ وخوف کل شئ منک أن تصلی على محمد وآله وأن تعطینی أمانا لنفسی وأهلی وولدی وسائر ما أنعمت به علی حتى لا أخاف أحدا ولا أحذر من شئ أبدا إنک على کل شئ قدیر وحسبنا الله ونعم الوکیل، یا کافی إبراهیم نمرود ویا کافی موسى فرعون أسألک أن تصلی على محمد وآل محمد وأن تکفینی شر فلان بن فلان ویستکفی شر من یخاف شره فإنه یکفی بإذن الله تعالى، ثم یسجد ویسأل الله حاجته ویتضرع إلى الله، فإنه روی أنه ما من مؤمن ولا مؤمنة صلى هذه الصلاة ودعا بهذا الدعاء خالصا إلا فتحت له أبواب السماء للإجابة وأجیب فی وقته وذلک من فصل الله علینا وعلى الناس.

 

108 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الذکاء وجودة الحفظ: عن سدیر یرفعه إلى الصادقین علیهما السلام قال: تکتب بزعفران الحمد وآیة الکرسی و إنا أنزلناه و یس و الواقعة و [سبح] الحشر و تبارک و قل هو الله أحد والمعوذتین فی إناء نظیف، ثم تغسل ذلک بماء زمزم أو بماء المطر أو بماء نظیف ثم تلقى علیه مثقالین لبانا وعشرة مثاقیل سکرا وعشرة مثاقیل عسلا، ثم تضعه تحت السماء باللیل وتضع على رأسه حدیدة، ثم یصلی آخر اللیل رکعتین، تقرأ فی کل رکعة الحمد و قل هو الله أحد خمسین مرة فإذا فرغت من صلاتک شربت الماء على ما وصفته، فإنه جید مجرب للحفظ إن شاء الله تعالى.

 

109 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة لحفظ القرآن: صل لیلة الجمعة أو یومها أربع رکعات، [تقرأ فی] الأولى فاتحة الکتاب و یس والثانیة حم الدخان، والثالثة حم السجدة، والرابعة تبارک الملک، فإذا سلمت فاحمد الله واثن علیه وصل على النبی وآله ـ صلى الله علیهم ـ واستغفر للمؤمنین مائة مرة، ثم قل: اللهم ازجرنی بترک معاصیک أبدا ما أبقیتنی وارحمنی من أن أتکلف طلب ما لا یعنینی وارزقنی حسن النظر فیما یرضیک عنی، اللهم بدیع السماوات والأرض یا ذا الجلال والاکرام والعزة التی لا ترام یا الله یا رحمن [رحیم] أسألک بجلالک وبنور وجهک أن تلزم قلبی حفظ کتابک المنزل على رسولک وترزقنی أن أتلوه على النحو الذی یرضیک عنی، اللهم بدیع السماوات والأرض، ذا الجلال والاکرام والعز الذی لا یرام، یا الله یا رحمن أسألک بجلالک وبنور وجهک أن تنور بکتابک بصری وتطلق به لسانی وتفرح به قلبی وتشرح به صدری وتستعمل به بدنی وتقوینی على ذلک وتعیننی علیه فإنه لا یعین على الخیر غیرک ولا یوفق له إلا أنت لا حول ولا قوة إلا بالله العلی العظیم.

 

110 ـ مکارم الاخلاق طبرسی (د ح 570ق)

صلاة الضالة ودعاؤها: روى جابر الأنصاری: أن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) علم علیا وفاطمة علیهما السلام هذا الدعاء وقال لهما: إن نزلت بکما مصیبة أو خفتما جور سلطان أو ضلت لکما ضالة فأحسنا الوضوء وصلیا رکعتین وارفعا أیدیکما إلى السماء وقولا: یا عالم الغیب والسرائر یا مطاع یا علیم یا الله یا الله یا الله، یا هازم الأحزاب لمحمد، یا کائد فرعون لموسى، یا منجی عیسى من أیدی الظلمة، یا مخلص قوم نوح من الغرق، یا راحم عبده یعقوب، یا کاشف ضر أیوب، یا منجی ذی النون من الظلمات، یا فاعل کل خیر، یا هادیا إلى کل خیر، یا دالا على کل خیر، یا آمر بکل خیر، یا خالق الخیر ویا أهل الخیر أنت الله رغبت إلیک فیما قد علمت وأنت علام الغیوب، أسألک أن تصلی على محمد وآل محمد، ثم سلا الحاجة تجابان إن شاء الله تعالى.

 

111 ـ المجتنی من دعاء المجتبای ابن طاووس (د 664ق)

ومنه: وروی: من کانت له حاجة، فلیصم الأربعاء والخمیس والجمعة، فإذا کان یوم الجمعة تطهر وراح إلى المسجد وتصدق بصدقة ـ قلت أو کثرت ـ بالرغیف إلى ما دون ذلک، وما کثر أو قل، فإذا صلى الجمعة قال: اللهم إنی أسألک باسمک بسم الله الرحمن الرحیم، الذی لا إله إلا هو، عالم الغیب والشهادة، الرحمن الرحیم، الذی لا إله إلا هو، الحی القیوم، الذی لا تأخذه سنة ولا نوم، الذی ملأت عظمته السماوات والأرض، وأسألک باسمک بسم الله الرحمن الرحیم، الذی لا إله إلا هو، الذی عنت له الوجوه، وخشعت له الابصار، ووجلت له القلوب من خشیته، أن تصلی على محمد وآل محمد، وأن تقضی حاجتی فی کذا وکذا. وکان یقول: لا تعلموها سفهاءکم فیدعون بها فیستجاب لهم. ویقال: لا تدعوا بها على مأثم ولا على قطیعة رحم.

112 ـ المجتنی من دعاء المجتبای ابن طاووس (د 664ق)

ومنه: وروی: أن من أسبغ الوضوء وصلى رکعتین ودعا بهذا الدعاء، استجیب له ما سأل من کشف کرب و غیر ذلک. یا ودود یا ودود، یا ذا العرش المجید، یا فعالا لما یرید، أسألک بعزک الذی لا یرام، وملکک الذی لا یضام، ونورک الذی ملأ أرکان عرشک، أن تصلى على محمد وآل محمد، وأن تکفینی کذا وکذا، یا مغیث أغثنی، یا مغیث أغثنی، یا مغیث أغثنی. ومنه: إذا أردت أن یحجب الله عنک بصر من تخافه وتتقی جانبه، فقل: یا رب العالمین، إیاک نعبد وإیاک نستعین، أسألک باسمک العظیم الذی تجلیت به لموسى على الجبل فجعلته دکا وخر موسى صعقا أن تطمس عنی بصر من أخشاه، وتمسک عنی لسانه، وتختم على قلبه، وتحبس یده، وتقعده من رجله، إنک على کل شئ قدیر.

 

113 ـ المجتنی من دعاء المجتبای ابن طاووس (د 664ق)

فصل: فی صلاة الحوائج بغیر صیام. من کتاب "الوسائل إلى المسائل" الذی أشرنا إلیه، فقال: صلاة الصادق علیه وعلى آبائه السلام، قال الصادق: علیکم بسورة الانعام، فإن فیها اسم الله تعالى فی سبعین موضعا، فمن کانت له حاجة، فلیصل أربع رکعات بفاتحة الکتاب وسورة الانعام، ولیقل إذا فرغ منها: یا کریم یا کریم، یا عظیم یا عظیم، یا أعظم من کل عظیم، یا سمیع الدعاء، یا من لا تغیره الأیام واللیالی، صل على محمد وآل محمد، وارحم ضعفی وفقری وفاقتی ومسکنتی، فإنک أعلم بها منی، وأنت اعلم بحاجتی، یا من رحم الشیخ یعقوب حتى رد علیه یوسف وأقر عینه، یا من رحم أیوب بعد طول بلائه، یا من رحم محمدا صلى الله علیه وآله، ومن الیتم آواه، ونصره على جبابرة قریش وطواغیتها وأمکنه منهم، یا مغیث یا مغیث. فوالذی نفسی بیده، لو دعوت بها بعد ما تصلی هذه الصلاة بهذه السورة ثم سألت الله تعالى جمیع حوائجک لقضاها لک إن شاء الله تعالى.

 

114 ـ جمال الاسبوع ابن طاووس (د 664ق)

صلاة أخرى لیوم الخمیس وهی صلوه الحاجة: روى أحمد بن محمد بن الحسین، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن سنان بن عیسى المکتب فی کتابه إلى وإجازته لی قال: حدثنی أبی عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر، وحدثنا أبو الحسن علی بن أحمد الطوسی رحمهما الله قال: حدثنا محمد بن علی الرازی قال: حدثنا محمد بن إسماعیل (عن عبد الله بن عثمان)، عن عبد الرحمن بن أبی نجران عن المفضل بن عمر قال: کنت أنا وإسحاق بن عمار وداود بن کثیر الرقی وداود بن أحیل وسیف التمار ومعلى بن خنیس وحمران بن أعین عند أبی عبد الله علیه السلام إذ دخل رجل یقال له: إسماعیل بن قیس الموصلی ونحن نتکلم والصادق علیه السلام ساجد فلما رفع رأسه نظر إلیه فقال له: ما هذا الغم والنفس؟ فقال: یا مولای! جعلت فداک قد وحقک بلغ مجهودی وضاق صدری قال علیه السلام: أین أنت عن صلاة الحوائج؟ قال: وکیف اصلیها جعلت فداک؟ قال: إذا کان یوم الخمیس بعد الضحى فاغتسل وآت مصلاک وصل أربع رکعات تقرء فی کل رکعة فاتحة الکتاب وانا أنزلناه فی لیله القدر عشر مرات فإذا سلمت فقل مأة مرة: اللهم صل على محمد وآل محمد، ثم ارفع یدیک نحو السماء وقل: یا الله یا الله عشر مرات ثم تحرک سبحتک وتقول: یا رب یا رب حتى ینقطع النفس، ثم تبسط کفیک وترفعهما تلقاء وجهک وتقول یا الله یا الله عشر مرات، وقل: یا أفضل من رجى ویا خیر من دعى ویا أجود من سمح وأکرم من سئل، یا من لا یعزب علیه ما یفعله یا من حیث ما دعى أجاب أسئلک بموجبات رحمتک وعزائم مغفرتک، واسئلک بأسمائک العظام وبکل اسم هو لک عظیم، واسئلک بوجهک الکریم وبفضلک العظیم واسئلک باسمک العظیم العظیم، دیان الدین محیى العظام وهی رمیم واسئلک بأنک الله لا إله إلا أنت، ان تصلى على محمد وآل وان تقضى (لی) حاجتی وتیسر لی من امرى فلا تعسر على وتسهل لی مطلب رزقی من فضلک الواسع یا قاضى الحاجات، یا قدیرا على ما لا یقدر علیه غیرک یا ارحم الراحمین وأکرم الأکرمین. قال الصادق علیه السلام: فقلها مرات

 

115 ـ جمال الاسبوع ابن طاووس (د 664ق)

صلاة أخرى: فی یوم الخمیس للحاجة: من کانت له حاجة مهمة فلیغتسل یوم الخمیس عند ارتفاع النهار قبل الزوال فلیصل رکعتین، یقرء فی الأولى منهما الحمد وآیة الکرسی وفی الثانیة الحمد وآخر الحشر (هو الله الذی لا إله إلا هو عالم الغیب والشهادة هو الرحمن الرحیم * هو الله الذی لا إله إلا هو الملک القدوس السلام المؤمن المهیمن العزیز الجبار المتکبر سبحان الله عما یشرکون * هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى یسبح له ما فی السماوات والأرض وهو العزیز الحکیم). وانا أنزلناه فی لیلة القدر. فإذا سلم یأخذ المصحف فیرفعه فوق رأسه ثم یقول: بحق من أرسلته به إلى خلقک وبحق کل آیة لک فیه وبحق کل مؤمن مدحته فیه، وبحقک علیک ولا أحد اعرف بحقک منک یا سیدی یا الله عشر مرات، بحق محمد صلى الله علیه وآله عشر مرات بحق على عشرا، بحق فاطمة عشرا ـ ثم تعد کل إمام عشر مرات حتى تنتهى إلى إمام زمانک ـ إصنع بی کذا وکذا یقضى حاجتک انشاء الله تعالى. صلاة أخرى للحاجة فی یوم الخمیس: عن النبی صلى الله علیه وآله أنه قال: من صلى الخمیس أربع رکعات یقرء فی الأولى منهن الحمد مرة وإحدى عشرة مرة قل هو الله أحد وفی الثانیة الحمد مره وإحدى وعشرین مرة قل هو الله أحد وفى الثالثة الحمد مرة وإحدى وثلاثین مرة قل هو الله أحد وفی الرابعة الحمد مره وإحدى وأربعین مرة قل هو الله أحد کل رکعتین بتسلیم فإذا سلم فی الرابعة قرء قل هو الله أحد إحدى وخمسین مرة، وقال: اللهم صل على محمد وآل محمد إحدى وخمسین مرة، ثم یسجد ویقول فی سجوده: یا الله یا الله مأة مرة وتدعو بما شئت، وقال: إن من صلى هذه الصلاة وقال هذا القول لو سئل الله فی زوال الجبال لزالت أو فی نزول الغیث لنزل، إنه لا یحجب ما بینه وبین الله وإن الله تعالى لغضب على من صلى هذه الصلاة ولم یسئل حاجته.

 

116 ـ جمال الاسبوع ابن طاووس (د 664ق)

صلاة الحاجة فی لیلة الجمعة ولیلة الأضحى: رکعتین تقرء فاتحة الکتاب إلى إیاک نعبد وإیاک نستعین وتکرر ذلک مأة مرة ویتم الحمد ثم تقرء قل هو الله أحد مأة مرة فی کل رکعة ثم تسلم وتقول: لا حول ولا قوة الا بالله العلی العظیم سبعین مرة وتسجد وتقول مأة مرة: یا رب یا رب وتسئل کل حاجة.

 

117 ـ جمال الاسبوع ابن طاووس (د 664ق)

صلاة أخرى لیلة الجمعة: رکعتین، تقرء فی کل رکعة فاتحة الکتاب وآیة الکرسی مرة مرة والاخلاص خمس عشر مرة، فإذا سلمت صلیت على محمد وآله مأة مرة.

 

118 ـ جمال الاسبوع ابن طاووس (د 664ق)

صلاة أخرى لهذه اللیلة وهی صلاة الحاجة لأمر المخوف: تصوم الأربعاء والخمیس والجمعة وتصلى إثنى عشر رکعة تقرء فی کل رکعة الحمد مرة وقل هو الله أحد عشر مرات فإذا صلیت أربع رکعات قلت: اللهم یا سابق الفوت ویا سامع الصوت، ویا محیى العظام بعد الموت وهی رمیم، أسئلک باسمک العظیم الأعظم، ان تصلى على محمد عبدک ورسولک وأهل بیته الطاهرین، وتعجل لی الفرج مما أنا فیه برحمتک یا ارحم الراحمین.

 

119 ـ جمال الاسبوع ابن طاووس (د 664ق)

ومن عمل لیلة السبت صلاة الحوائج فیها ما أروى باسنادی المتقدم إلى جدی السعید أبی جعفر الطوسی رضوان الله علیه قال: روى عن الصادق علیه السلام أنه صام الأربعاء والخمیس والجمعة وصلى لیلة السبت ما شاء ثم قال: یا رب یا رب ثلاثمأة مرة ثم قال: یا رب انه لیس یرد غضبک الا حلمک ولا ینجى من عقابک الا عفوک، ولا یخلص منک الا رحمتک والتضرع إلیک، فهب لی یا الهى فرجا بالقدرة التی تحیى بها أموات العباد وبها تنشر میت البلاد ولا تهلکنی وعرفنی یا رب اجابتک (لی) وأذقنی طعم العافیة إلى منتهى اجلى یا رب ارفعنی ولا تضعنی واحفظنی وانصرنی ولا تخذلنی، یا رب ان رفعتنی فمن ذا الذی یضعنی وان وضعتنی فمن ذا یرفعنی وقد علمت (یا) الهى ان لیس فی حکمک ظلم ولا فی عقوبتک عجلة، وإنما یعجل من یخاف الفوت وإنما یحتاج إلى الظلم الضعیف، وقد تعالیت عن ذلک سیدی علوا کبیرا فلا تجعلنی للبلاء غرضا ولا لنقمتک نصبا، ومهلنی ونفسنی وأقلنی عثرتی ولا تتبعنی ببلاء على اثر بلاء فقد ترى ضعفی وقلة حیلتی وتمرغی وتضرعی إلیک، یا رب أعوذ بک فی هذه اللیلة وهذا الیوم من سوء فأعذنی واستجیر بک فاجرنی، واستتر بک من شر خلقک فاسترنی، واستغفرک من ذنوبی فاغفر لی فانه لا یغفر العظیم الا العظیم، وأنت العظیم العظیم العظیم، أعظم من کل عظیم. أقول: ثم إذا سلمت من هذه المخافة ونجوت من خطر هذه الآفة وقمت لله جل جلاله بما تقدر علیه من حق الحرمة والهیبة والرحمة والرأفة فلیکن نیتک فی صوم حاجتک وصلواتک لنازلتک انک تقصد أنک تصوم صوم الحاجة وتصلى صلاة الحاجة للأهم فالأهم من حاجتک الدینیة، وأهمها حوائج من أنت فی حفاوة هدایته وحمایته من الصفوة النبویة فتکون صومک وصلواتک لأجل قضاء حوائجه صلوات الله علیه ثم لحوائجک الدینیة التی یجب تقدیمها قبل حاجتک ثم لهذه حاجتک التی قد عرضت لک الآن وتکون فی غیرها أفقر إلى الله جل جلاله وأحوج إلیه. مثال ذلک: ان تخاف على نفسک من القتل والبوار فتصوم صوم الحاجة للسلامة من هذه الأخطار وأنت تعلم أن صومک لعفو الله جل جلاله ورضاه عنک وإقباله وقبوله منک أهم لدیک لأن قتل مهجتک إنما یذهب دنیاک إذا کنت فی القتل سلیما فی دینک وسریرتک ثم أنت إذا لم تقتل فلا بد أن تموت على کل حال وعفو الله جل جلاله ورضاه إذا لم یحصل هلکت فی الدنیا والآخرة وحصلت فی أهوال لا یقدر على احتمالها قوة الخیال، فإذا اشتغلت بین یدی الله جلاله فی صوم الحاجة وصلاتها بهذه التی قد تجددت لک الآن وترکت الاهتمام بالأهم کنت مستحقا للحرمان والخذلان وربما یکون قد عرضت فی نفسک الهوان وإنما قلنا تقدم حوائج الصفوة من العترة النبویة لأن بقاء الدنیا وأهلها بمن یکون لطفا وقطبا وحافظا للأمانات الإلهیة والمقامات المحمدیة، فإذا کنت محفوظا بواحد على مقتضى اعتقادک فکیف تقدم حوائجک على حوائجه بل یجب ان تقدم حوائجه على حوائجک ومراده على مرادک. أقول: واعلم أنه صلوات الله علیه مستغن عن صومک وصلواتک لحاجاته، لأجل شرف مقاماته وجلالة مراقباته وکمال اخلاصه فی طاعاته وإنما تکون أنت إذا عملت بما قلناه أدیت الأمانة وقدمت الأهم فالأهم کما ذکرناه کما تستفتح أدعیتک بالصلاة علیهم صلوات الله علیهم فکذا تستفتح أبواب قضاء حاجتک بتقدیم حوائجه ثم الأهم من حوائجک عند نیتک.

 

120 ـ جمال الاسبوع ابن طاووس (د 664ق)

ذکر صلاة للحاجة عن مولانا أبی الحسن العسکری علیه السلام: روى أنها لیس شئ مثلها فی الحوائج وعملتها أنا فرأیتها کذلک: باسنادی إلى جدی السعید أبی جعفر الطوسی رضوان الله علیه قال: روى یعقوب بن یزید الکاتب الأنباری عن أبی الحسن الثالث علیه السلام قال: إذا کانت لک حاجة مهمة فصم یوم الأربعاء والخمیس والجمعة واغتسل یوم الجمعة فی أول النهار وتصدق على مسکین بما أمکن، واجلس فی موضع لا یکون بینک وبین السماء سقف ولا ستر من صحن دار أو غیرها تجلس تحت السماء وتصلى أربع رکعات، تقرء فی الأولى الحمد ویس وفی الثانیة الحمد وحم الدخان وفی الثالثة الحمد وإذا وقعت الواقعة وفی الرابعة الحمد وتبارک الذی بیده الملک فإن لم تحسنها فاقرء الحمد ونسبة الرب قل هو الله أحد، فإذا فرغت بسطت راحتیک إلى السماء وتقول: اللهم لک الحمد حمدا یکون أحق الحمد بک وارضى الحمد لک وأوجب الحمد لک وأحب الحمد إلیک ولک الحمد کما أنت أهله وکما رضیت لنفسک وکما حمدک من رضیت حمده من جمیع خلقک ولک الحمد کما حمدک به جمیع أنبیائک ورسلک وملائکتک وینبغی لعزک وکبریائک وعظمتک، ولک الحمد حمدا تکل الألسن عن صفته ولفظ القول عن منتهاه ولک الحمد حمدا لا یقصر عن رضاک ولا یفضله شئ من محامدک، اللهم لک الحمد فی الضراء والسراء والشدة والرخاء والعافیة والبلاء والسنین والدهور ولک الحمد على آلاءک ونعماءک على وعندی وعلى ما أولیتنی وأبلیتنی وعافیتنی ورزقتنی وأعطیتنی وفضلتنی وشرفتنی وکرمتنی وهدیتنی لدینک، حمدا لا یبلغه وصف واصف ولا یدرکه قول قائل اللهم لک الحمد حمدا فیما اتیته إلى من احسانک عندی وافضالک على وتفضیلک إیای على غیری، ولک الحمد على ما سویت من خلقی وأدبتنی فأحسنت أدبی منا منک على لا لسابقة کانت منى فأی النعم یا رب لم تتخذ عندی وأی شکر 2 لم تستوجب منى، رضیت بلطفک لطفا وبکفایتک من جمیع الخلق خلقا یا رب أنت المنعم على المحسن المتفضل المجمل ذو الجلال والاکرام والفواضل والنعم العظام فلک الحمد على ذلک یا رب لم تخذلنی فی شدیدة ولم تسلمنی بجریرة ولم تفضحنی بسریرة لم تزل نعماؤک على عامة عند کل عسر ویسر، أنت حسن البلاء ولک عندی قدیم العفو عنى، أمتعنی بسمعی وبصری وجوارحی وما أقلت الأرض منى اللهم وان أول ما أسئلک من حاجتی واطلب إلیک من رغبتی وأتوسل إلیک به بین یدی مسئلتی وأتقرب به 1 إلیک بین یدی طلبتی الصلاة على محمد وآله، واسئلک ان تصلى علیه وعلیهم کأفضل ما أمرت ان یصلى علیهم، وکأفضل ما سئلک أحد من خلقک وکما أنت مسؤول له ولهم إلى یوم القیامة، اللهم فصل علیهم بعدد من صلى علیهم وبعدد من لم یصل علیهم وبعدد من لا یصلى علیهم صلاة دائمة، تصلها بالوسیلة والرفعة والفضیلة وصل على جمیع أنبیائک ورسلک وعبادک الصالحین، وصل اللهم على محمد وآله وسلم علیهم تسلیما کثیرا، اللهم ومن جودک وکرمک انک لا تخیب من طلب إلیک وسئلک ورغب فیما عندک، وتبغض من لم یسئلک ولیس أحد کذلک غیرک، وطمعی یا رب فی رحمتک ومغفرتک وثقتی باحسانک وفضلک، حدانی على دعائک والرغبة إلیک وانزال حاجتی بک فقد قدمت امام مسئلتی التوجه بنبیک الذی جاء بالحق والصدق من عندک ونورک وصراطک المستقیم، الذی هدیت به العباد وأحییت بنوره البلاد وخصصته بالکرامة وأکرمته بالشهادة وبعثته على حین فترة من الرسل صلى الله علیه وآله، اللهم وانى مؤمن بسره وعلانیته وسر أهل بیته، الذین أذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهیرا، وعلانیتهم، اللهم فصل على محمد وآله ولا تقطع بینی وبینهم فی الدنیا والآخرة واجعل عملی بهم متقبلا اللهم دللت عبادک على نفسک فقلت تبارکت وتعالیت: (وإذا سئلک عبادی عنى فانى قریب أجیب دعوة الداع إذا دعان فلیستجیبوا لی ولیؤمنوا بی لعلهم یرشدون) وقلت: (یا عبادی الذین أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله یغفر الذنوب جمیعا انه هو الغفور الرحیم) وقلت: (ولقد نادانا نوح فلنعم المجیبون) اجل رب نعم المدعو أنت ونعم الرب ونعم المجیب وقلت: (قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن ایا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى) وانا أدعوک اللهم بأسمائک الحسنى کلها ما علمت منها وما لم اعلم واسئلک بأسمائک التی إذا دعیت بها أجبت وإذا سئلت بها أعطیت، أدعوک متضرعا إلیک مسکینا دعاء من أسلمته الغفلة وأجهدته الحاجة 1، أدعوک دعاء من استکان واعترف بذنبه ورجاک لعظیم مغفرتک وجزیل مثوبتک اللهم ان کنت خصصت أحدا برحمتک طائعا لک فیما امرته وعمل لک 2 فیما له خلقته فإنه لم یبلغ ذلک الا بک وبتوفیقک اللهم من أعد واستعد لوفادة مخلوق رجاء رفده وجوائزه فإلیک یا سیدی کان استعدادی رجاء رفدک وجوائزک، فأسئلک ان تصلى على محمد وآله وان تعطینی مسئلتی وحاجتی ثم تسئل ما شئت من حوائجک ثم تقول: یا أکرم المنعمین وأفضل المحسنین صل على محمد وآله ومن أرادنی بسوء من خلقک فأحرج صدره وافحم لسانه واسدد بصره واقمع رأسه واجعل له شغلا فی نفسه واکفنیه بحولک وقوتک ولا تجعل مجلسی هذا آخر العهد من المجالس التی أدعوک بها متضرعا إلیک فان جعلته فاغفر لی ذنوبی کلها مغفرة لا تغادر لی بها ذنبا واجعل دعائی فی المستجاب وعملی فی المرفوع المتقبل عندک وکلامی فیما یصعد إلیک من العمل الطیب واجعلنی مع نبیک وصفیک والأئمة صلواتک علیهم (أجمعین) 3 فبهم اللهم (إلیک) أتوسل والیک بهم ارغب فاستجب دعائی یا ارحم الراحمین وأقلنی من العثرات ومصارع العبرات. ثم تسأل حاجتک وتخر ساجدا وتقول: لا إله إلا الله الحلیم الکریم لا إله إلا الله العلی العظیم، سبحان الله رب السماوات السبع ورب الأرضین السبع ورب العرش العظیم اللهم إنی أعوذ بعفوک من عقوبتک وأعوذ برضاک من سخطک وأعوذ بک منک لا أبلغ مدحتک ولا الثناء علیک أنت کما أثنیت على نفسک اجعل حیاتی زیادة لی من کل خیر واجعل وفاتی راحة لی من کل سوء واجعل قرة عینی فی طاعتک. ثم تقول: یا ثقتی ورجائی لا تحرق وجهی بالنار بعد سجودی لک یا سیدی من غیر من منى علیک بل لک المن لذلک على فارحم ضعفی ورقة جلدی واکفنی ما أهمنی من أمر الدنیا والآخرة وارزقنی مرافقة النبی وأهل بیته علیه وعلیهم السلام فی الدرجات العلى من الجنة. ثم تقول: یا نور النور یا مدبر الأمور یا جواد (یا ماجد) 1 یا واحد یا أحد یا صمد یا من لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفوا أحد، یا من هو هکذا ویکون هکذا غیره یا من لیس فی السماوات العلى ولا فی الأرضین السفلى اله سواه یا معز کل ذلیل ویا مذل کل عزیز قد وعزتک وجلالک عیل صبری 2 فصل على محمد وآل محمد وفرج عنى کذا وکذا وافعل بی کذا وکذا ـ وتسمى الحاجة وذلک الشئ بعینه ـ الساعة الساعة ارحم الراحمین. تقول ذلک وأنت ساجد ثلاث مرات ثم تضع خدک الأیمن على الأرض وتقول الدعاء الأخیر ثلاث مرات، ثم ترفع رأسک وتخضع وتقول: وا غوثاه بالله وبرسول الله وبآله صلى الله علیه وآله عشر مرات، ثم تضع خدک الأیسر على الأرض وتقول الدعاء الأخیر وتتضرع إلى الله تعالى فی مسائلک فإنه لیس مثله للحاجة انشاء الله وبه الثقة. 1

 

121ـ جمال الاسبوع ابن طاووس (د 664ق)

ذکر صلاة للحاجة یوم الجمعة: ولعلها أبلغ لمن علیه دین: باسنادی عن جدی السعید أبی جعفر الطوسی رضوان الله علیه قال: روى یونس بن عبد الرحمن علیه الرحمة عن غیر واحد، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: من کانت له حاجة مهمة فلیصم الأربعاء والخمیس والجمعة، ثم یصلى رکعتین قبل الرکعتین اللتین یصلیهما عند الزوال ثم یدعو بهذا الدعاء: اللهم إنی أسئلک باسمک بسم الله الرحمن الرحیم الذی لا إله إلا هو لا تأخذه سنة ولا نوم، واسئلک باسمک بسم الله الرحمن الرحیم الذی خشعت له الأصوات وعنت له الوجوه وذلت له النفوس ووجلت له القلوب من خشیتک واسئلک بأنک ملیک وانک مقتدر وانک ما تشاء من أمر یکون وانک الله الماجد الواحد الذی لا یحفیک سائل ولا ینقصک نائل ولا یزیدک کثرة (الدعاء) الا کرما وجودا لا إله إلا أنت الحی القیوم ولا اله الا أنت الخالق الرازق، ولا اله الا أنت المحیى الممیت، ولا اله الا أنت البدئ البدیع لک الفخر ولک الکرم ولک المجد ولک الحمد ولک الامر وحدک لا شریک لک یا أحد یا یا صمد یامن لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفوا أحد صل على محمد وآل محمد وافعل بی کذا وکذا، وهو دعاء الدین أیضا.

 

122ـ جمال الاسبوع ابن طاووس (د 664ق)

حدثنا خالد بن عبد الله الیمامی، قال: استودع محمد بن المنکدر ودیعة فاحتاج فأنفقها. فجاء صاحبها فطلبها، فتوضأ وصلى ودعا، فقال: یا ساد الهواء بالسماء، ویا کابس الأرض على الماء، ویا واحد قبل کل أحد وبعد کل أحد، أدعنی أمانتی، فسمع قائلا یقول: خذ هذه فأد بها عن أمانتک، وأقصر فی الخطبة، فإنک لن ترانی. رواها ابن أبی الدنیا عن سوید وقیل: کانت مئة دینار. قال: فإذا بصرة فی نعله، فأداها إلى صاحبها (1).

 

123ـ مصباح کفعمی (د 905ق)

ومنها رکعة الغفیلة عن الصادق علیه السلام بین العشائین تقرأ فی الأولى بعد الحمد وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر علیه فنادى فی الظلمات ان لا اله أنت سبحانک انى کنت من الظالمین وفى الثانیة بعد الحمد وعند مفاتح الغیب لا یعلمها الا هو ویعلم ما فی البر والبحر وما تسقط من ورقة الا یعلمها ولا حبة فی ظلمات الأرض ولا رطب ولا یابس لا فی کتاب مبین ثم یرفع یدیه ویقول اللهم إنی أسئلک بمفاتح الغیب التی لا یعلمها الا أنت ان تصلى على محمد وال محمد وان تفعل بی کذا وکذا اللهم أنت ولى نعمتی (أنت) والقادر على طلبتی تعلم حاجتی فأسئلک بحق محمد واله علیه وعلیهم السلام لما قضیتها لی ویسئل حاجته فإنه یعطى ما سئل

 

124 ـ مصباح کفعمی (د 905ق)

یوم الخمیس أربع رکعات بعد الضحى بعد أن یغتسل یقرأ فی کل رکعة الحمد مرة والقدر عشرین مرة فإذا سلم قال مائة مرة اللهم صل على محمد وال محمد ثم یرفع یده نحو السماء ویقول یا الله یا الله عشرا ثم یحرک سبابتیه ویقول یا الله یا الله عشرا ثم یقول یا رب یا رب حتى ینقطع النفس ثم یرفع یده تلقاء وجهه ویقول یا الله یا الله یا الله عشرا ثم یقول یا أفضل من رجی ویا خیر من دعی ویا أجود من أعطى ویا أکرم من سئل یا من لا یعز علیه ما فعله یا من حیث ما دعی أجاب اللهم إنی أسئلک موجبات رحمتک وبأسمائک العظام و بکل اسم لک عظیم وأسئلک بوجهک الکریم وبفضلک العظیم وأسئلک باسمک الذی إذا دعیت به أجبت وإذا سئلت به أعطیت وأسئلک باسمک العظیم الأعظم یا دیان یوم الدین (تحیى العظام) یا محیی العظام وهی رمیم وأسئلک بأنک الله لا اله الا أنت ان تصلى على محمد وال محمد وان تیسر لی امرى ولا تعسر على وتسهل لی مطلب رزقی من فضلک الواسع یا قاضی الحاجات یا قدیرا على ما لا یقدر علیه غیرک یا ارحم الراحمین وأکرم الأکرمین

 

125ـ مصباح کفعمی (د 905ق)

صلاة الحوائج یوم الجمعة فإذا سلمت فادع بهذا الدعاء و أنت قائم و هو:

بسم الله الرحمن الرحیم أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له خالق الخلق و قاسم الرزق و فالق الإصباح و جاعل اللیل سکنا و الشمس و القمر حسبانا ذلک تقدیر العزیز العلیم لا إله إلا هو العزیز الحکیم و أشهد أن محمدا عبده و رسوله و ولیه و نبیه و خلیله و صفیه و حبیبه و خالصته و خاصته من خلقه و أمینه على وحیه أرسله بالهدى و دین الحق لیظهره على الدین کله و لو کره المشرکون بشیرا و نذیرا و داعیا إلى الله بإذنه و سراجا منیرا صلى الله علیه و أهل بیته الذین أذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهیرا یا مقوی کل ذلیل و معز المؤمنین و مذل الجبارین قد و حقک بلغ منی المجهود ففرج عنی یا أرحم الراحمین یا مفرج الفرج یا کریم الفرج یا عزیز الفرج یا جبار الفرج یا رحمان الفرج یا رحیم الفرج یا جلیل الفرج یا جمیل الفرج یا کفیل الفرج یا منیل الفرج یا مقیل الفرج یا مجیر الفرج یا خبیر الفرج یا منیر الفرج یا مبلغ الفرج یا مدیل الفرج یا محیل الفرج یا کبیر الفرج یا قدیر الفرج یا بصیر الفرج یا بر الفرج یا طهر الفرج یا طاهر الفرج یا قاهر الفرج یا ظاهر الفرج یا باطن الفرج یا ساتر الفرج یا محیط الفرج یا مقتدر الفرج یا حفیظ الفرج یا متجبر الفرج یا قریب الفرج یا ودود الفرج یا حمید الفرج یا مجید الفرج یا مبدئ الفرج یا معید الفرج یا شهید الفرج یا محسن الفرج یا مجمل الفرج یا منعم الفرج یا مفضل الفرج یا قابض الفرج یا باسط الفرج یا هادی الفرج یا مرسل الفرج یا دافع الفرج یا رافع الفرج یا باقی الفرج یا واقی الفرج یا خلاق الفرج یا وهاب الفرج یا تواب الفرج یا فتاح الفرج یا نفاح الفرج یا مرتاح الفرج یا نفاع الفرج یا رءوف الفرج یا عطوف الفرج یا کافی الفرج یا شافی الفرج یا معافی الفرج یا مکافی الفرج یا وفی الفرج یا مهیمن الفرج یا سلام الفرج یا متکبر الفرج یا مؤمن الفرج یا أحد الفرج یا صمد الفرج یا نور الفرج یا مدبر الفرج یا فرد الفرج یا وتر الفرج یا ناصر الفرج یا مونس الفرج یا باعث الفرج یا وارث الفرج یا عالم الفرج یا حاکم الفرج یا بارئ الفرج یا متعالی الفرج یا مصور الفرج یا مجیب الفرج یا قائم الفرج یا دائم الفرج یا علیم الفرج یا حکیم الفرج یا جواد الفرج یا بار الفرج یا سار الفرج یا عدل الفرج

یا فاصل الفرج یا دیان الفرج یا حنان الفرج یا منان الفرج یا سمیع الفرج یا خفی الفرج یا معین الفرج یا ناشر الفرج یا غافر الفرج یا قدیم الفرج یا مسهل الفرج یا میسر الفرج یا ممیت الفرج یا محیی الفرج یا نافع الفرج یا رازق الفرج یا مسبب الفرج یا مغیث الفرج یا مغنی الفرج یا مقنی الفرج یا خالق الفرج یا راصد الفرج یا حاضر الفرج یا جابر الفرج یا حافظ الفرج یا شدید الفرج یا غیاث الفرج یا عائد الفرج یا الله الفرج یا عظیم الفرج یا حی الفرج یا قیوم الفرج یا عالی الفرج یا رب الفرج یا أعظم الفرج یا أعز الفرج یا أجل الفرج یا غنی الفرج یا أکبر الفرج یا أزلی الفرج یا أول الفرج یا آخر الفرج یا حق الفرج یا مبین الفرج یا یقین الفرج یا مالک الفرج یا قدوس الفرج یا متقدس الفرج یا واحد الفرج یا أحد الفرج یا متوحد الفرج یا ممد الفرج یا قهار الفرج یا راحم الفرج یا مفضل الفرج یا مترحم الفرج یا قاصم الفرج یا مکرم الفرج یا معلم الفرج یا مصطفی الفرج یا مزکی الفرج یا وافی الفرج یا کاشف الفرج یا مصرف الفرج یا داعی الفرج یا مرجو الفرج یا متجاوز الفرج یا فاتح الفرج یا ملیک الفرج یا مقدر الفرج یا مؤلف الفرج یا ممهد الفرج یا مؤید الفرج یا شاهد الفرج یا صادق الفرج یا مصدق الفرج یا مدرک الفرج یا سابق الفرج یا عون الفرج یا لطیف الفرج یا رقیب الفرج یا فاطر الفرج یا مقنی الفرج یا مسخر الفرج یا ممجد الفرج یا معبود الفرج یا مدعو الفرج یا مرهوب الفرج یا مستعان الفرج یا ملتجئ الفرج یا کهف الفرج یا عدة الفرج یا ذا الجلال و الإکرام اللهم بحق هذه الأسماء الحسنى و الکلمات العلیا و بحق بسم الله الرحمن الرحیم قل هو الله أحد الله الصمد لم یلد و لم یولد و لم یکن له کفوا أحد أهلک عدو محمد و آل محمد اللهم إن کان فلان عدو الله و عدو رسول الله صلى الله علیه و آله و أهل بیته و ذریته و شیعته جحد حقا و ادعى باطلا فأنزل علیه حسبانا من السماء و عذابا عاجلا آمین

آمین آمین رب العالمین و أمان الخائفین أدرکنا فی هذه الحاجة و أغثنا یا إلهی بحق ملائکتک المقربین و أنبیائک المرسلین المطهرین و بشفاعة نبیک محمد صلى الله علیه و آله اللهم إنی أتوجه إلیک بنبیک محمد صلى الله علیه و آله یا أبا القاسم یا رسول الله یا إمام الرحمة إنا توجهنا بک إلى الله و توسلنا بک إلى الله و استشفعنا بک إلى الله و قدمناک بین یدی حاجاتنا یا وجیها عند الله اشفع لنا عند الله یا أبا الحسن یا علی بن أبی طالب یا أمیر المؤمنین یا حجة الله على خلقه یا سیدنا و مولانا إنا توجهنا بک إلى الله و توسلنا بک إلى الله و استشفعنا بک إلى الله و قدمناک بین یدی حاجاتنا یا وجیها عند الله اشفع لنا عند الله یا فاطمة الزهراء یا بنت رسول الله یا سیدتنا و مولاتنا إنا توجهنا بک إلى الله و توسلنا بک إلى الله و استشفعنا بک إلى الله و قدمناک بین یدی حاجاتنا یا وجیهة عند الله اشفعی لنا عند الله یا أبا محمد یا حسن بن علی یا ابن رسول الله یا حجة الله على خلقه یا سیدنا و مولانا إنا توجهنا بک إلى الله و توسلنا بک إلى الله و استشفعنا بک إلى الله و قدمناک بین یدی حاجاتنا یا وجیها عند الله اشفع لنا عند الله یا أبا عبد الله یا حسین بن علی إلى آخره کما تقدم فی الحسن (علیه السلام) یا أبا الحسن یا علی بن الحسین إلى آخره یا أبا جعفر یا محمد بن علی إلى آخره یا أبا عبد الله یا جعفر بن محمد إلى آخره یا أبا إبراهیم یا موسى بن جعفر إلى آخره یا أبا الحسن یا علی بن موسى إلى آخره یا أبا جعفر یا محمد بن علی إلى آخره یا أبا الحسن یا علی بن محمد إلى آخره یا أبا محمد یا حسن بن علی إلى آخره یا وصی الحسن و الخلف الصالح إلى آخره  کما مر فی الحسن السبط (علیه السلام) اللهم صل على محمد و آل محمد و اکشف عنا کل هم و فرج عنا کل غم و اقض لنا کل حاجة من حوائج الدنیا و الآخرة اللهم صل على محمد و آل محمد و أعذنا من شر جمیع ما خلقت اللهم صل على محمد و آل محمد و ألبسنا درعک الحصینة و قنا شر جمیع خلقک اللهم صل على محمد و آل محمد و احفظ غربتنا و استر عورتنا و آمن روعتنا و اکفنا من بغى علینا و انصرنا على من ظلمنا و أعذنا من الشیطان الرجیم و من جور السلطان و من شر کل ذی شر اللهم اجعلنا فی سترک و فی حفظک و فی کنفک و فی حرزک و فی عیاذک و فی عزک و فی منعک عز جارک و جل ثناؤک و امتنع عائذک و لا إله غیرک توکلت على الحی الذی لا یموت الحمد لله الذی لم یتخذ ولدا و لم یکن له شریک فی الملک و لم یکن له ولی من الذل و کبره تکبیرا و سبحان الله بکرة و أصیلا و لا حول و لا قوة إلا بالله العلی العظیم و صلى الله على محمد و آله أجمعین اللهم کف عن عبدک الضعیف فلان بن فلان شر فلان بن فلان و ذب عنه کیده و مکره و غائلته و بطشه و حیلته و غمزه و طمه بالعذاب طما و قمه بالبلاء قما و أبح حریمه و ارمه بیوم لا معاد له و بساعة لا مرد لها إنک على کل شی ء قدیر اللهم بحق الأئمة المعصومین و بحق حرمتهم لدیک و منزلتهم عندک أهلکه هلاکا عاجلا غیر آجل و خذه أخذ عزیز مقتدر برحمتک یا أرحم الراحمین اللهم بحقک العظیم و بحق محمد و آل محمد و بحق أنبیائک و رسلک و بحق هؤلاء الأئمة المعصومین و بحق عبادک الصالحین و بحق من ناداک و ناجاک و دعاک فی البر و البحر صل على محمد و آل محمد و عجل فرجهم و تفضل على فقراء المؤمنین و المؤمنات بالغنى و البرکة و على مرضی المؤمنین و المؤمنات بالشفاء و العافیة و على موتى المؤمنین و المؤمنات بالمغفرة و الرحمة و على غرباء المؤمنین و المؤمنات بالرد إلى أوطانهم سالمین غانمین و على والدینا و أزواجنا و ذریاتنا و أهل حزانتنا بالعتق من النار و الفوز بالجنة و اجعل لنا من أمرنا فرجا و مخرجا و ارزقنا حلالا طیبا من حیث نحتسب و من حیث لا نحتسب و اختم لنا بخیر و أصلح لنا شأننا و أعنا لدیننا و دنیانا و اقض حوائجنا کلها من أمور الدنیا و الآخرة مما لک فیه رضى و لنا فیه صلاح و أغثنا و أدرکنا و ارزقنا حج بیتک الحرام و زیارة النبی و الأئمة علیهم السلام فی عامنا هذا و فی کل عام و اجعلنا فی طاعتک مجدین و فی خدمتک راغبین و قنا بفضل رحمتک عذاب الفقر و القبر و النار و سکرات الموت و أهوال یوم القیامة یا أرحم الراحمین ثم یسجد سجدة الشکر و یسأل حاجته تقضى إن شاء الله تعالى

 

126ـ وسائل الشیعۀ حر عاملی (د 1104ق)

باب استحباب صلاة الحاجة فی مسجد الکوفة وکیفیتها (6503) 1 ـ علی بن موسى بن جعفر بن طاووس فی (مصباح الزائر) عن الصادق (علیه السلام) قال: من صلى فی مسجد الکوفة رکعتین یقرأ فی کل رکعة: الحمد، والمعوذتین والاخلاص، والکافرون، والنصر، والقدر، وسبح اسم ربک الاعلى، فإذا سلم سبح تسبیح الزهراء (علیها السلام) ثم سأل الله سبحانه أی حاجة شاء قضاها له واستجاب دعاءه قال الراوی: سألت الله سبحانه وتعالى بعد هذه الصلاة سعة الرزق فاتسع رزقی (2) وحسن حالی (2)، قال: وعلمته رجلا مقترا علیه فوسع الله علیه.

 

127 ـ بحار الانوار مجلسی (د 1111ق)

روى محمد بن مسلم الثقفی قال: سمعته یقول: یعنی أبا جعفر الباقر علیه السلام ـ ما یمنع أحدکم إذا أصابه شئ من غم الدنیا أن یصلی یوم الجمعة رکعتین ویحمد الله تعالى ویثنی علیه ویصلی على محمد وآله و یمد یده ویقول: اللهم إنی أسئلک بأنک ملک وأنک على کل شئ قدیر مقتدر وأنک ما تشاء من أمر یکون وما شاء الله من شئ یکون وأتوجه إلیک بنبیک نبی الرحمة محمد صلى الله علیه وآله یا رسول الله إنی أتوجه بک إلى الله ربی وربک لینجح بک طلبتی ویقضی بک حاجتی، اللهم صل على محمد وآل محمد وأنجح طلبتی واقض حاجتی بتوجهی إلیک بنبیک محمد صلى الله علیه وآله. اللهم من أرادنی من خلقک ببغی أو عنت أو سوء أو مساءة أو کید من جنى أو إنسی من قریب أو بعید صغیر أو کبیر فصل على محمد وآل محمد، وأحرج صدره وأفحم لسانه وقصر یده واسدد بصره وادفع فی نحره وأقمع رأسه وأوهن کیده وأمته بدائه وغیظه، واجعل له شاغلا من نفسه، واکفنیه بحولک وقوتک وعزتک وعظمتک وقدرتک وسلطانک ومنعتک، عز جارک وجل ثناؤک ولا إله غیرک ولا حول ولا قوة إلا بک یا الله إنک على کل شئ قدیر. اللهم صل على محمد وآل محمد والمح من أرادنی بسوء منک لمحة توهن بها کیده وتغلب بها مکره، وتضعف بها قوته، وتکسر بها حدته، وترد بها کیده فی نحره یا ربی ورب کل شئ.

وتقول ثلاث مرات: اللهم إنی أستکفیک ظلم من لم تعظه المواعظ ولم تمنعه منی المصائب ولا الغیر اللهم صل على محمد وآل محمد واشغله عنی بشغل شاغل فی نفسه وجمیع ما یعانیه إنک على کل شئ قدیر، اللهم إنی بک أعوذ وبک ألوذ وبک أستجیر من شر فلان ـ وتسمیه فإنک تکفاه إنشاء الله وبه الثقة

 

128 ـ بحار الانوار مجلسی (د 1111ق)

روى عاصم بن حمید قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: إذا حضرت أحدکم الحاجة فلیصم یوم الأربعاء ویوم الخمیس ویوم الجمعة فإذا کان یوم الجمعة اغتسل ولبس ثوبا نظیفا ثم یصعد إلى أعلى موضع فی داره فیصلی رکعتین ثم یمد یده إلى السماء ویقول: اللهم إنی حللت بساحتک لمعرفتی بوحدانیتک وصمدانیتک، وأنه لا قادر على قضاء حاجتی غیرک، وقد علمت یا رب أنه کلما شاهدت نعمک علی اشتدت فاقتی إلیک، وقد طرقنی یا رب من مهم أمری ما قد عرفته قبل معرفتی لأنک عالم غیر معلم فأسئلک بالاسم الذی وضعته على السماوات، فانشقت، وعلى الأرضین فانبسطت، وعلى النجوم فانتثرت، وعلى الجبال فاستقرت، وأسئلک بالاسم الذی جعلته عند محمد وعلی وعند الحسن والحسین وعند الأئمة کلهم صلوات الله علیهم أجمعین أن تصلی على محمد وآل محمد، وأن تقضی لی یا رب حاجتی وتیسر لی عسیرها، وتکفینی مهمها، وتفتح لی قفلها، فان فعلت ذلک فلک الحمد، وإن لم تفعل فلک الحمد غیر جائر فی حکمک، ولا متهم فی قضائک ولا حائف فی عدلک. ثم تبسط خدک الأیمن على الأرض، وتقول: اللهم إن یونس بن متى عبدک ونبیک دعاک فی بطن الحوت بدعائی هذا فاستجبت له، وأنا أدعوک فاستجب لی بحق محمد وآل محمد علیک. ثم تقول: اللهم إنی أسئلک حسن الظن بک، والصدق فی التوکل علیک، وأعوذ بک أن تبتلینی ببینة تحملنی ضرورتها على رکوب معاصیک، وأعوذ بک من أن أقول قولا ألتمس به سواک، وأعوذ بک أن تجعلنی عظة لغیری، وأعوذ بک أن یکون أحد أسعد بما آتیتنی منی، وأعوذ بک أن أتکلف طلب ما لم تقسم لی، و ما قسمت لی من قسم أو رزقتنی من رزق فأتنی به فی یسر منک وعافیة حلالا طیبا، وأعوذ بک من کل شئ یزحزح بینی وبینک، أو یباعد بینی وبینک، أو یصرف بوجهک الکریم عنى. وأعوذ بک أن تحول خطیئتی وظلمی وجوری واتباع (1) هوای، واستعجال (2) شهوتی دون مغفرتک ورضوانک وثوابک ونائلک وبرکاتک ووعدک الحسن الجمیل على نفسک یا جواد یا کریم. اللهم إنی أتقرب إلیک بنبیک وصفیک وحبیبک وأمینک ورسولک وخیرتک من خلقک الذاب عن حریم المؤمنین، القائم بحجتک المطیع لأمرک المبلغ لرسالتک الناصح لامته حتى أتاه الیقین، إمام الخیر وقائد الخیر، وخاتم النبیین وسید المرسلین، وإمام المتقین وحجتک على العالمین، الداعی إلى صراطک المستقیم الذی بصرته سبیلک، وأوضحت له حجتک وبرهانک، ومهدت له أرضک وألزمته حق معرفتک، وعرجت به إلى سماواتک، فصلى بجمیع ملائکتک، وغیبته فی حجبک فنظر إلى نورک ورآى آیاتک، وکان منک کقاب قوسین أو أدنى فأوحیت إلیه بما أوحیت، وناجیته بما ناجیت، وأنزلت علیه بوحیک (3) طاوس الملائکة الروح الأمین رسولک یا رب العالمین فأظهر الدین لأولیائک المتقین، فأدى حقک، و فعل ما أمرت به فی کتابک بقولک " یا أیها الرسول بلغ ما انزل إلیک من ربک و إن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس " ففعل صلى الله علیه وآله وبلغ رسالاتک وأوضح حجتک فصل اللهم علیه أفضل ما صلیت على أحد من خلقک أجمعین، و اغفر لی وارحمنی وتجاوز عنى، وارزقنی وتوفنی على ملته، واحشرنی فی زمرته واجعلنی من جیرانه فی جنتک إنک جواد کریم. اللهم وأتقرب إلیک بولیک وخیرتک من خلقک، ووصى نبیک مولای ومولى المؤمنین والمؤمنات، قسیم النار، وقائد الأبرار، وقاتل الکفرة والفجرة ووارث الأنبیاء، وسید الأوصیاء، والمؤدی عن نبیه، والموفی بعهده، والذائد عن حوضه، المطیع لأمرک، عینک فی بلادک وحجتک على عبادک، زوج البتول سیدة نساء العالمین، ووالد السبطین الحسن والحسین ریحانتی رسولک، وشنفى عرشک، و سیدی شباب أهل الجنة، مغسل جسد رسولک وحبیبک الطیب الطاهر، وملحده فی قبره. اللهم فبحقه علیک وبحق محبیه من أهل السماوات والأرض، اغفر لی و لوالدی وأهلی وولدی وقرابتی وخاصتی وعامتی وجمیع إخوانی المؤمنین و المؤمنات والمسلمین والمسلمات الاحیاء منهم والأموات، وسق إلی رزقا واسعا من عندک تسد به فاقتی وتلم به شعثی وتغنی به فقری، یا خیر المسؤولین، ویا خیر الرازقین، وارزقنی خیر الدنیا والآخرة یا قریب یا مجیب. اللهم وإنی أتقرب إلیک بالولی البار التقى الطیب الزکی الإمام ابن الإمام السید بن السید الحسن بن علی وأتقرب إلیک بالقتیل المسلوب المظلوم قتیل کربلاء الحسین بن علی، وأتقرب إلیک بسید العابدین وقرة عین الصالحین علی ابن الحسین، وأتقرب إلیک بباقر العلم صاحب الحکمة والبیان ووارث من کان قبله محمد بن علی، وأتقرب إلیک بالصادق الخیر الفاضل جعفر بن محمد وأتقرب إلیک بالکریم الشهید الهادی المولى موسى بن جعفر، وأتقرب إلیک بالشهید الغریب المدفون بطوس علی بن موسى وأتقرب إلیک بالزکی التقی محمد بن علی و أتقرب إلیک بالطهر الطاهر النقی علی بن محمد، وأتقرب إلیک بولیک الحسن بن علی، وأتقرب إلیک بالبقیة الباقی المقیم بین أولیائه الذی رضیته لنفسک الطیب الطاهر الفاضل الخیر نور الأرض وعمادها، ورجاء هذه الأمة وسیدها (3) الامر بالمعروف والناهی عن المنکر، الناصح الأمین المؤدی عن النبیین، وخاتم الأوصیاء النجباء الطاهرین، صلوات الله علیهم أجمعین. اللهم بهؤلاء أتوسل إلیک بهم وأتقرب إلیک وبهم اقسم علیک فبحقهم علیک إلا غفرت لی ورحمتنی ورزقتنی رزقا واسعا تغنینی به عمن سواک. یا عدتی عند کربتی یا صاحبی عند شدتی، یا ولیی عند نعمتی، یا عصمة الخائف المستجیر یا رازق الطفل الصغیر، یا مغنى البائس الفقیر، یا مغیث الملهوف الضریر، یا مطلق المکبل الأسیر، ویا جابر العظم الکسیر، یا مخلص المکروب المسجون، أسئلک أن تصلی على محمد وآل محمد، وأن ترزقنی رزقا واسعا تلم به شعثی، وتجبر به فاقتی، وتستر به عورتی، وتغنی به فقری، وتقضى به دینی، وتقر به عینی، یا خیر من سئل ویا أوسع من جاد وأعطى، ویا أرأف من ملک، ویا أقرب من دعی، ویا أرحم من استرحم، أدعوک لهم لا یفرجه إلا أنت، ولکرب لا یکشفه غیرک، ولهم لا ینفسه سواک، ولرغبة لا تنال إلا منک، اللهم إنی أسئلک بحق من حقک علیهم عظیم، وبحق من حقهم علیک عظیم، أن تصلی على محمد وآله وأن ترزقنی العمل بما علمتنی من معرفة حقک، وأن تبسط علی ما حظرت من رزقک یا قریب یا مجیب یا أرحم الراحمین.

 

129 ـ بحار الانوار مجلسی (د 1111ق)

المتهجد وغیره: صلاة أخرى روى میسر بن عبد العزیز قال: کنت عند أبی عبد الله علیه السلام فدخل بعض أصحابنا فقال: جعلت فداک إنی فقیر فقال له أبو عبد الله علیه السلام: استقبل یوم الأربعاء فصمه واتله بالخمیس والجمعة ثلاثة أیام، فإذا کان فی ضحى یوم الجمعة فزر رسول الله صلى الله علیه وآله من أعلا سطحک أو فی فلاة من الأرض حیث لا یراک أحد، ثم صل مکانک رکعتین، ثم اجث على رکبتیک وأفض بهما إلى الأرض وأنت متوجه إلى القبلة یدک الیمنى فوق الیسرى وقل: " اللهم أنت أنت انقطع الرجاء إلا منک، وخابت الآمال إلا فیک، یا ثقة من لا ثقة له، لا ثقة لی غیرک، اجعل لی من أمری فرجا ومخرجا، وارزقنی من حیث أحتسب ومن حیث لا أحتسب ". ثم اسجد على الأرض وقل: " یا مغیث اجعل لی رزقا من فضلک " فلن یطلع علیک نهار یوم السبت إلا برزق جدید. قال أحمد بن مابنداد راوی هذا الحدیث: قلت لأبی جعفر محمد بن عثمان ابن سعید العمری رضی الله عنه: إذا لم یکن الداعی بالرزق فی المدینة کیف یصنع؟ قال: یزور سیدنا رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم من عند رأس الامام الذی یکون فی بلده، قلت: فإن لم یکن فی بلده قبر إمام؟ قال: یزور عند بعض الصالحین أو یبرز إلى الصحراء ویأخذ فیها على میامنه ویفعل ما أمر به، فان ذلک منجح إن شاء الله. المکارم: عن میسر مثله إلى قوله إلا برزق جدید. قال: وکان النبی صلى الله علیه وآله إذا أصابت أهله خصاصة نادى أهله: یا أهلاه صلوا صلوا.

 

130 ـ بحار الانوار مجلسی (د 1111ق)

دعاء آخر للحاجة بعد صلاة الجمعة روی عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: إذا کانت لک حاجة فصم ثلاثة أیام الأربعاء والخمیس والجمعة، فإذا صلیت الجمعة فادع بهذا الدعاء. اللهم إنی أسئلک ببسم الله الرحمن الرحیم الحی الذی لا إله إلا هو ملء السماوات وملء الأرض، وأسئلک باسمک بسم الله الرحمن الرحیم، الذی لا إله إلا هو الحی القیوم الذی عنت له الوجوه، وخشعت له الابصار وأذنت له النفوس أن تصلی على محمد وآل محمد، ثم تدعو بما بدا لک تجاب إنشاء الله تعالى

 

131 ـ بحار الانوار مجلسی (د 1111ق)

صلاة أخرى لیوم الخمیس: روى ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله: من صلى فی هذا الیوم ما بین الظهر والعصر رکعتین یقرأ فی أول رکعة فاتحة الکتاب مرة وآیة الکرسی مائة مرة وفی الثانیة فاتحة الکتاب وقل هو الله أحد مائة مرة فإذا فرغ من صلاته استغفر الله مائة مرة وصلى على النبی صلى الله علیه وآله مائة مرة لا یقوم من مقامه حتى یغفر الله له البتة.

 

132 ـ بحار الانوار مجلسی (د 1111ق)

صلاة أخرى فی یوم الخمیس للحاجة: من کانت له حاجة مهمة فلیغتسل یوم الخمیس عند ارتفاع النهار قبل الزوال، ولیصل رکعتین یقرأ فی الأولى منهما الحمد وآیة الکرسی وفی الثانیة الحمد وآخر الحشر وإنا أنزلناه فی لیلة القدر، فإذا سلم یأخذ المصحف فیرفعه فوق رأسه ثم یقول: بحق من أرسلته به إلى خلقک، وبحق کل آیة لک فیه وبحق کل مؤمن مدحته فیه، وبحقک علیک، ولا أحد أعرف بحقک منک، یا سیدی بالله عشر مرات، بحق محمد عشر مرات، بحق على عشرا، وبحق فاطمة عشرا ثم تعد کل إمام عشر مرات حتى تنتهی إلى إمام زمانک، اصنع بی کذا وکذا تقضى حاجتک إنشاء الله.

 

133 ـ بحار الانوار مجلسی (د 1111ق)

صلاة أخرى للحاجة فی یوم الخمیس: عن النبی صلى الله علیه وآله أنه قال: من صلى یوم الخمیس أربع رکعات یقرأ فی الأولى منهن الحمد مرة وإحدى عشر مرة قل هو الله أحد، وفی الثانیة الحمد مرة وإحدى وعشرین مرة قل هو الله أحد، وفی الثالثة الحمد مرة وإحدى وثلاثین مرة قل هو الله أحد، وفی الرابعة الحمد مرة وإحدى وأربعین مرة قل هو الله أحد، کل رکعتین بتسلیم، فإذا سلم فی الرابعة قرأ قل هو الله أحد إحدى وخمسین مرة، وقال: اللهم صل على محمد وآل محمد إحدى وخمسین مرة، ثم یسجد ویقول فی سجوده یا الله یا الله مائة مرة، وتدعو بما شئت. وقال صلى الله علیه وآله: إن من صلى هذه الصلاة وقال هذا القول: لو سأل الله فی زوال الجبال لزالت أو فی نزول الغیث لنزل، إنه لا یحجب ما بینه وبین الله وإن الله تعالى لیغضب على من صلى هذه الصلاة ولم یسأل حاجته.

 

134 ـ بحار الانوار مجلسی (د 1111ق)

وروی عن الصادق علیه السلام أنه قال: ما یمنع أحدکم إذا دخل علیه غم من غموم الدنیا أن یتوضأ فیدخل المسجد فیرکع رکعتین، یدعو الله فیهما، أما سمعت الله یقول: واستعینوا بالصبر والصلاة (2). أقول: والاخبار فی ذلک کثیرة سیأتی بعضها.

 

135 ـ بحار الانوار مجلسی (د 1111ق)

مجالس الصدوق: عن محمد بن موسى بن المتوکل، عن علی بن الحسین السعد آبادی، عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن أبیه، عن عبد الرحمن بن سالم عن المفضل، عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال: إذا قام العبد نصف اللیل بین یدی ربه جل جلاله فصلى له أربع رکعات فی جوف اللیل المظلم ثم یسجد سجدة الشکر بعد فراغه، فقال: ما شاء الله مائة مرة، ناداه الله جل جلاله من فوقه عبدی إلى کم تقول ما شاء ما شاء الله؟ أنا ربک وإلى المشیة، وقد شئت قضاء حاجتک فسلنی ما شئت.

 

136 ـ بحار الانوار مجلسی (د 1111ق)

قرب الإسناد: عن هارون بن مسلم، عن مسعدة قال: سمعت جعفرا علیه السلام یملی على بعض التجار من أهل الکوفة فی طلب الرزق فقال له: صل رکعتین متى شئت، فإذا فرغت من التشهد قلت: توجهت بحول الله وقوته بلا حول منی ولا قوة، ولکن بحولک یا رب وقوتک أبرأ إلیک من الحول والقوة إلا ما قویتنی، الهم إنی أسئلک برکة هذا الیوم، وأسئلک برکة أهل، وأسئلک أن ترزقنی من فضلک رزقا واسعا حلالا طیبا مبارکا تسوقه إلى فی عافیة بحولک وقوتک وأنا خافض فی عافیة، یقول ذلک ثلاث مرات.

 

137 ـ بحار الانوار مجلسی (د 1111ق)

الخصال: عن أحمد بن الحسن القطان، عن الحسن بن علی السکری عن محمد بن زکریا الجوهری، عن جعفر بن محمد بن عمارة، عن أبیه، عن جابر الجعفی، عن الباقر علیه السلام قال: إذا کان للمرأة على الله حاجة صعدت فوق بیتها وصلت رکعتین وکشفت رأسها إلى السماء فإنها إذا فعلت ذلک استجاب الله لها ولم یخیبها

 

138 ـ بحار الانوار مجلسی (د 1111ق)

ثم تدعو أیضا بما یأتی ذکره فی هذا الفصل عقیب الصلاة فی مسجد زید بن صوحان رحمه الله تعالى. ذکر صلاة الحاجة هناک خاصة وهی أربع رکعات تقرأ فی الأولى فاتحة الکتاب وقل هو الله أحد عشر مرات، وفی الثانیة فاتحة الکتاب والصمد أیضا أحدا و عشرین مرة، وفی الثالثة فاتحة الکتاب والصمد أیضا أحدا وثلاثین مرة، وفی الرابعة فاتحة الکتاب والصمد أیضا أحدا وأربعین مرة، فإذا سلمت وسبحت فاقرأ قل هو الله أحد أیضا أحدا وخمسین مرة وتستغفر الله خمسین مرة وتصلی على النبی وآله خمسین مرة وتقول: لا حول ولا قوة إلا بالله العلی العظیم، خمسین مرة ثم تقول: یا الله المانع قدرته خلقه، والمالک بها سلطانه، والمتسلط بما فی یدیه على کل موجود، وغیرک یخیب رجاء راجیه وراجیک مسرور لا یخیب أسألک بکل رضى لک، وبکل شئ أنت فیه، وبکل شئ تحب أن تذکر به، وبک یا الله فلیس یعد کل شئ أن تصلی على محمد وآل محمد وتحفظنی وولدی وأهلی ومالی وتحفظنی بحفظک وأن تقضی حاجتی فی کذا وکذا، وتسأل حاجتک.

 

139 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة الاستطعام روى أن من جاع فلیتوضأ ولیصلى رکعتین ویقول یا رب انی جائع فاطعمنی

 

140 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة المهمات وهی أربع رکعات تقرأ فی الأولى بعد الحمد حسبنا الله ونعم الوکیل سبع مرات وفی الثانیة بعد الحمد ما شاء الله لا قوة الا بالله ان ترنی انا أقل منک ما لا وولدا سبع مرات وفی الثالثة بعد الحمد لا إله إلا أنت سبحانک انی کنت من الظالمین سبع مرات وفی الرابعة بعد الحمد وأفوض أمری إلى الله ان الله بصیر بالعباد سبع مرات ثم یسئل حاجته

 

141 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلوه الانتصار على الظالم بعد الغسل تصلی رکعتین فی مکان بارز إلى السماء وتقول اللهم ان فلان بن فلان قد ظلمنی ولیس لی أحد أصول به غیرک فاستوفى ظلامتی الساعة الساعة حتى یرى ما یحب

 

142 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة من عسر علیه أمر وهی رکعتان یقرء فی الأولى بعد الفاتحة التوحید وانا فتحنا إلى قوله وینصرک الله نصرا عزیزا وفی الثانیة بعد الحمد ألم نشرح وقد جرب

 

143 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة الذکا وجودة الحفظ ولها کیفیة مخصوصة وهی رکعتان فی أولها الحمد والتوحید خمسین مرة وفی الثانیة کذلک و بعد السلام یصلی على النبی صلى الله علیه وآله ثم یرفع یدیه ویدعوا بالدعاء المأثور مما وجد

 

144 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة دفع الامر المخوف وهی رکعتان یقرء فی الأولى بعد الحمد التوحید خمسین مرة وفی الثانیة کذلک وبعد السلام یصلی على النبی صلى الله علیه وآله ثم یرفع یدیه ویدعوا بالدعاء المأثور صح

 

145 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة الرزق وهی رکعتان یقرء فی الأولى منهما بعد الحمد الکوثر ثلث مرات وفی الثانیة بعد الحمد المعوذتین کل واحدة منهما ثلاث مرات وروى أربع رکعات ولها کیفیات خاصة وفی خصوص یوم الجمعة لها عمل مخصوص

 

146 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة دفع شر السلطان وهی رکعتان یقرء بعد الحمد فی الأولى منهما أیة الکرسی وفی الثانیة بعد الحمد لو أنزلنا هذا القران على جبل لرایته خاشعا إلى اخر سورة الحشر ویأخذ المصحف ویضعه على رأسه ویأتی بالدعاء المخصوص

 

147 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة إرادة السفر وهی رکعتان یقرء فیهما ما شاء ولها دعاء مخصوص

 

148 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها الصلاة مع الصیام والدعاء وهی أربع رکعات ولها أطوار خاصة

 

149 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة أم المریض لتدعو له بالشفاء تصعد فوق البیت ثم تبرز إلى السماء و تصلی رکعتین فإذا سلمت قالت اللهم انک وهبته لی ولم یک شیئا اللهم أستوهبک مبتدءا فأعرنیه [فاعدنیه] مجرب

 

150 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة خوف المکروه وحدوث الغم والوارد مطلق الصلاة ولبس ثوبین غلیظین فیها والجثو على الرکبتین والصراخ إلى الله تعالى وسؤال الجنة والتعوذ من شر الذی یخافه و روى مجرد دخول المسجد وصلاة رکعتین من دون شئ سوى الدعاء فیهما

 

151 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة الخلاص من السجن

 

152 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة دفع خوف العدو والدعاء علیه یصلی رکعتین یقرء فیهما إلى هذا ما شاء ثم یدعوا بالمأثور

 

153 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة إرادة التزویج وهی رکعتان یقرء فیهما ما شاء ثم یدعوا بالمأثور مما وجد

 

154 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة وقت الدخول وهی رکعتان یقرء فیهما ما یشاء ثم الدعاء

 

155 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة الطالب للحمل وهی رکعتان یقرء فیهما ما یشاء ثم الدعاء

 

156 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة قضاء الدین والتوسعة على العیال وهی رکعتان تقول بعدها یا ماجد یا کریم یا واحد أتوجه إلیک بحمد نبیک نبی الرحمة یا محمد یا رسول الله انی أتوجه بک إلى الله ربک ورب کل شئ ان تصلی على محمد وعلى أهل بیته وأسألک نفحة من نفحاتک وفتحا یسیرا ورزقا واسعا ألم به شعثی واقضى به دینی وأستعین به على عیالی

 

157 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة الهدیة للنبی صلى الله علیه وآله والأئمة علیهم السلام ولها کیفیات مخصوصة مما وجد

158 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلوات الأئمة فان لهم صلوات الله علیهم صلوات مخصوصة لها أوضاع مخصوصة

 

159 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلوات الأسبوع لکل یوم صلاة مخصوصة ولها کیفیات مخصوصة صح.

 

160 ـ کشف الغطاء جعفر کاشف الغطاء (د 1228ق)

ومنها صلاة لیلة الدفن للمیت وهی رکعتان یقرء فی اولهما الحمد وآیة الکرسی وفی الثانیة الحمد والقدر عشر مرات فإذا سلم قال اللهم صل على محمد وال محمد وابعث ثوابها إلى قبر فلان ولها طریقان آخران وفی روایة أخرى بعد الحمد التوحید مرتین فی الأولى وفی الثانیة بعد الحمد التکاثر عشرا ثم تدعوا بذلک الدعاء والصلواة الموظفات کثیرة تطلب من مظانها

 

راهنمای پایگاه آخرین صفحات به روز شده